“الأوقاف المصرية” تُصدر قرارًا جديدًا بشأن صلاة التراويح

مشددة على الالتزام بالضوابط الاحترازية في المساجد

كشفت وزارة الأوقاف المصرية عن قرارها الجديد بشأن إقامة صلاة التراويح في شهر رمضان المبارك, موضحة أنها سوف تُقام في المساجد التى تقام بها الجمعة فقط، دون السماح بأية موائد إفطار، أو إقامة اعتكاف، مع استمرار عدم السماح بفتح الأضرحة أو دورات المياه أو دور المناسبات، والالتزام بجميع الضوابط والإجراءات الاحترازية ومراعاة مسافات التباعد للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت الوزارة في بيان لها: “إنَّ صلاة التراويح ستقام بالضوابط الاحترازية”، موضحة أنَّه “ستقام بإذن الله تعالى صلاة القيام في رمضان وفق الضوابط الاحترازية في المساجد التي تقام فيها الجمعة”, ومشددة على مراعاة كافة الضوابط القائمة والالتزام بكافة الإجراءات الاحترازية والوقائية، وتكثيف عمليات النظافة والتعقيم المستمرين.

وأضافت الوزارة: “صلاة التروايح تُقام مع الالتزام بجميع الضوابط والإجراءات الاحترازية و مراعاة مسافات التباعد ستقام بإذن الله تعالى صلاة القيام في رمضان في المساجد التي تقام بها الجمعة، وذلك للصلاة فقط دون السماح بأي موائد إفطار، أو إقامة اعتكاف، مع استمرار عدم السماح بفتح الأضرحة أو دورات المياه أو دور المناسبات، وبمراعاة كل الضوابط القائمة والالتزام بكل الإجراءات الاحترازية والوقائية، وتكثيف عمليات النظافة والتعقيم المستمرين”.

وأشارت إلى أن: “مع تأكّيدنا أنَّه لا حرج على الإطلاق على من صلى التراويح في بيته، بل إنَّ ذلك يستحب في الظروف التي نحن فيها، للإسهام في تحقيق التباعد وتخفيف أوقات الاجتماع في مكان واحد، سائلين الله عز وجل أن يبلغنا رمضان بخير وأن يعجل برفع البلاء عن البلاد والعباد عن مصرنا العزيزة وسائر بلاد العالمين”.

وأكدت غرفة عمليات وزارة الأوقاف عدم وجود نيه لغلق المساجد ودور العبادة مرة أخري, في ظل نجاح الدولة بالمرور بالمساجد في الموجة الثانية بنجاح كبير فبلغت نسبة الإخفاق أقل من 1% وتم معاقبة غير الملتزمين بالمساجد بالغرامات والتحويل للتحقيق والإيقاف عن العمل بل والغلق الجزئي للمساجد المخالفة.

وتشمل الضوابط التي وضعتها وزارة الأوقاف عدم فتح أي دورات مياه للوضوء أو خلافه، عدم السماح بدخول أي شخص لا يرتدي الكمامة، فإذا لم يلتزم الجميع بالكمامة لن يتم فتح المسجد, مع الالتزام بعلامات التباعد المحددة بالمسجد على النحو الذي يتم في جميع الصلوات، لن يسمح بدخول أي عدد زائد عن العدد الذي يسعه المسجد من خلال علامات التباعد الموجودة به، مع تواجد الإمام أو المسئول عن المسجد في جميع الصلوات ، وعدم ترك مفاتيح المسجد مع أي شخص كان من غير العاملين بالأوقاف، واصطحاب المصلى الشخصي، وعدم فتح أي أضرحة أو مقامات نهائيًّا أو فتح الأبواب المؤدية إليها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.