ما السبب وراء تكرار حوادث القطارات في مصر؟

آخرها حادث طوخ الذي وقع أمس الأحد

شهدت السكك الحديدية في مصر، العديد من الحوادث الكبيرة المتكررة على مدار عقود، استدعت وقفة طويلة للتحقيق في أسبابها، وخطوات متسارعة من السلطات لمحاولة منع وقوعها, وآخرها حادث طوخ الذي وقع أمس الأحد وأسفر عن عدد كبير من الضحايا بين قتلى ومصابين، وذلك عندما انقلبت عربات قطار كان متجهًا من القاهرة إلى المنصورة.

وشكل النائب العام المصري غرفة عمليات لمتابعة التحقيقات التي تباشرها نيابة استئناف طنطا، في حادث قطار طوخ, وأرجع خبراء ومتخصصون في منظومة النقل تكرار حوادث القطارات في مصر لعدد من الأسباب، أهمها تراكم الأزمات عبر سنوات بسبب ضعف عمليات صيانة القطارات وخطوط السكك الحديدية، وعدم توافر الإمكانات والكفاءة اللازمة لدى بعض العاملين في المنظومة.

وأكد مختصون أهمية الجهود التي تبذلها الحكومة المصرية لتطوير السكك الحديدة وإمدادها بأفضل النظم التكنولوجية والكفاءات البشرية خلال السنوات الماضية، وإن كان ذلك لم يمنع وقوع حوادث, حيث أوضح أستاذ النقل والطرق بكلية الهندسة في جامعة بني سويف عبد الله أبو خضرة، إن الحكومة شرعت في خطة متكاملة لتطوير السكك الحديدة ورفع كفاءة العاملين بها على مدار السنوات الماضية، بعد توجيهات مباشرة من الرئيس عبد الفتاح السيسي, مؤكدًا أنه:”من المفترض أن يتم الانتهاء من الخطة خلال شهر ديسمبر من العام الجاري”.

وأوضح أن “منظومة النقل في مصر عانت بسبب إهمال أعمال الصيانة على مدار أكثر من 40 عاما، وهو ما تسبب في حدوث مشكلات وأزمات يجري العمل على حلها خلال الوقت الجاري بتطوير السكك الحديدية والقطارات، والدفع بمنظومة العمل الإلكتروني وتقليل الاعتماد على العنصر البشري، خاصة في تقاطع خطوط القطارات مع الطرق (المزلقانات)، مع وضع برامج تأهيل وتدريب للعاملين بالهيئة بالتعاون مع شركات عالمية من فرنسا والمجر وألمانيا، وهى الشركات التي أبرمت تعاقدات مع مصر مؤخرا في مجال القطارات والسكك الحديدية”.

وأشار أبو خضرة إلى أن خطوط السكك الحديد المصرية ثاني أقدم الخطوط على مستوى العالم بعد البريطانية، حيث تم تدشينها عام 1854، لكنها شهدت العديد من الأزمات على مدار السنين بسبب غياب الصيانة والتحديث، وهو ما تعمل الحكومة الحالية على تغييره, مشددًا أن:”ملف التطوير ليس سهلا، لكن وزارة النقل تعمل مع كافة الجهات المختصة لتسابق الزمن من أجل الانتهاء منه في الموعد المحدد”.

وأكد استشاري الطرق والنقل الدولي عماد نبيل على أهمية استمرار الجهود المبذولة من جانب الحكومة لدعم وتطوير منظومة السكك الحديدية بشكل كامل, داعيًا إلى ضرورة “ألا تصيب هذه الأحداث القائمين على ملف التطوير بالإحباط”، مشيرا إلى أن أسباب الحوادث تعود لمشكلات متراكمة على مدى سنوات.

وأوضح أن:”استراتيجية التطوير تعتمد على محورين أساسيين، الأول تفعيل منظومة النقل الجديدة التي تعمل بشكل إلكتروني وتقلل الاعتماد على العنصر البشري بشكل كبير”, والمحور الثاني، بحسب الخبير، قائم على تأهيل ودعم كفاءة العاملين بهيئة السكك الحديدية للتعامل مع تلك المنظومة، و”المهم تأهيلهم للتعامل مع الأزمات وتفادي حدوث مشكلات أو حوادث”.

وأشار نبيل إلى أن:”الوزارة بدأت عملية التدريب، كما أعلنت عن حاجتها لتوظيف طواقم جديدة من حاملي شهادات الهندسة ونظم المعلومات والتكنولوجيا”، لافتًا إلى أن:”رفع كفاءة العنصر البشري من أهم محاور التطوير”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.