طبيب يكشف حجم مأساة حادث قطار طوخ في مصر

11 شخصا لقوا حتفهم فيما أصيب ما لا يقل عن 98 شخصا آخرين

كشف أحد الأطباء الذين تعاملوا مع مصابي حادث قطار طوخ في مصر ،حجم المأساة التي شهدتها المدينة.

كان الدكتور أشرف محمود قد أبلغ أسرته بالفعل بعودته بعد نحو ساعة لبدء التحضير لوجبة الإفطار بعد يوم شاق تعامل فيه الطبيب الصائم مع العديد من مرضى فيروس كورونا بمستشفى بنها التعليمي، لكن تليفونا آخر جعله يغير كافة مواعيده، حيث تم إبلاغه أن المستشفى ضمن 3 على مستوى المحافظة، من المقرر أن تستقبل حادث قطار سندنهور بعد خروج 4 عربات عن القضبان.

ويقول محمود لموقع “سكاي نيوز عربية” إن أغلب الإصابات كانت بسيطة وعادية لكن في الوقت نفسه كانت مفجعة بأن هذا الكم من المصابين بسبب حادثة واحدة، مشيرا إلى أنه توقع أن يكون العدد أقل لكن دخل إليهم أكثر من 30 حالة بشكل مفاجئ في الوقت الذين يتعاملون فيه مع مرضى “كوفيد-19” بالفعل.

وقررت وزارة الصحة والسكان تحويل مصابي حادث قطار طوخ إلى 3 مستشفيات على مستوى المحافظة من بينهم بنها التعليمي، حيث أكد الطبيب المتخصص أنهم يعانون من الأساس من زيادة عدد الإصابات الفترة الأخيرة بسبب فيروس كورونا، لكن ما كان عليهم سوى إلغاء وجبة الإفطار العائلية وتوفير الدعم النفسي والصحي للمرضى الذين يرون أنهم على مشارف الموت.

إبراهيم سرحان ضمن طواقم الإسعاف التي بلغت بالعشرات لإنقاذ أكبر قدر من المصابين بشكل عاجل في الحادث الأليم، حيث أشار إلى أنه تحركوا على الفور بمجرد الإبلاغ عن الحادث، مؤكدًا أنه وزملاءه لم يهمم تعب الصيام بقدر ما كان يهمهم العمل السريع لإنقاذ أكبر عدد من المواطنين والذين كانوا صائمين أيضًا.

ويشير سرحان في حديثه لموقع “سكاي نيوز عربية” إلى أن حالة الفزع على المصابين أكثر ما يمكن أن تعطلهم خلال نقلهم إلى المستشفيات المجاورة، حيث يقع بعضهم أسفل القطار وآخر يعاني من إصابات نراها خفيفة لكن يشعر هو بأنه ينتقل للعالم الآخر، وفي النهاية نقوم بعملنا بنقلهم جميعا إلى أقرب مستشفى بشكل سريع.

الدكتور وائل عبد الغني وكيل وزارة الصحة في محافظة القليوبية كان هو الآخر في مكتبه يتابع سير العمل اليومي ويحصل على أرقام المصابين بـ”كوفيد-19″ اليومية في المحافظة حيث تعاني المحافظة مثل غالبية المحافظات المصرية مؤخرًا بزيادة عدد الإصابات، لكنه توجه سريعا بمجرد إبلاغ لرفع حالة الطوارئ في المستشفيات لاستقبال مصابي القطار.

يؤكد عبد الغني لموقع “سكاي نيوز عربية” أن الأطقم الطبية هي البطل الرئيسي في كل حادثة أو واقعة، حيث وجد شدة وقوة كبيرة من كافة الأطقم الطبية في استقبال المصابين وحتى مساندتهم نفسيا لتخطي حالة الفزع والهلع، مؤكدًا أنه تم عمل اللازم فيما خرج عدد ليس بالقليل من المستشفيات بعد تلقي الخدمة الصحية.

وحسب “سكاي نيوز عربية” صرح مصدر مسؤول في السكة الحديد، أن الحادث هو لقطار مختلط، مكون من عربات مكيفة وعربات مميزة، وقد انفصلت عربتين عن القطار، وانقلبت عربة، مما أسفر عن سقوط مصابين، وتوقف الحركة على الخط المتجه من القاهرة إلى المنصورة.

وذكرت وزارة الصحة المصرية أن 11 شخصا لقوا حتفهم في حادث قطار طوخ، فيما أصيب ما لا يقل عن 98 شخصا آخرين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.