الصحة العالمية توجّه تحذيراً بشأن الوضع الوبائي في رمضان

أعلن مدير المكتب الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لشرق المتوسط، الدكتور أحمد المنظري، اليوم الأربعاء، أن المنظمة يساورها القلق من أن الوضع الوبائي الحالي لكورونا قد يتفاقم خلال شهر رمضان، إذا لم يلتزم الناس بالتدابير الوقائية التي أثبتت فعاليتها في وقف سريان العدوى.
وقال المنظري خلال إحاطته الإعلامية عن الوضع الوبائي: إن 12 بلدًا من أصل 22 بلدًا في الإقليم أبلغت عن زيادة في حالات الإصابة الأسبوع الماضي مقارنةً مع الأسبوع الذي سبقه، كما أَبلغ 11 بلدًا عن زيادة في الوفيات الجديدة في الإقليم بنسبة 22 بالمئة و17 بالمئة على التوالي.
وأكد المنظري، أن هذه الزيادة في الحالات بالإقليم تعكس اتجاهًا يبعث على القلق؛ بأن العديد من الناس في جميع أنحاء الإقليم لا يزالون غير مُدركين لخطورة الوضع، ولا يلتزمون بالتدابير الوقائية التي أثبتت فعاليتها بوقف سريان العدوى.
ووأوضح أن اللقاحات أصبحت متوفِّرة الآن في جميع بلدان الإقليم، وبدأ 21 بلدًا من أصل 22 بلدًا بتقديم التطعيمات للسُّكان، حيث تلقَّى الناس أكثر من 30 مليون جرعة من اللقاحات حتى الآن في جميع أنحاء الإقليم.
ودعا المنظري، جميع البلدان الغنيَّة إلأى أن تدعم جيرانها من خلال تقديم اللقاحات مباشرةً أو من خلال تقديم الدعم المالي لمرفق كوفاكس.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.