أبرز النجوم الغائبين عن الموسم الرمضاني 2021

بينهم الزعيم وياسمين صبري وأحمد زاهر

يشهد هذا الموسم الرمضاني غياب العديد من النجوم والفنانين عن الدراما التلفزيونية, التي تعود الجمهور وجودها على الشاشة خلال الشهر الكريم, حيث فضّل بعضهم الانسحاب هذا العام لأسباب شخصية، ولضيق الوقت أو عدم وجود موضوعات مناسبة لهم، وبعضهم آثر البعد في ظل تفاقم الموجة الثالثة من فيروس “كورونا”.

ومن أبرز الغائبين هذا العام عن الدراما الرمضانية «الزعيم» عادل إمام، الذي اعتاد الجمهور منذ سنوات وجوده بعمل درامي ضخم، وكان آخرها مسلسل «فلانتينو», ورغم العروض الكثيرة التي انهالت على «الزعيم»، إلا أنه فضل الابتعاد لعدم وجود فكرة جديدة تجذبه، وحاجته أيضاً للراحة والبعد عن خطر التعرّض لفيروس كورونا.

ويغيب أيضاً الفنان حسن الرداد، بعد مشاركات رمضانية متتالية خلال الأعوام الماضية، إذ تسببت وفاة والدته، ودخوله في نوبة حزن شديدة حتى الآن، في اعتذاره عن أكثر من عمل فني رمضاني، منها مسلسل «ضد الكسر» مع النجمة نيللي كريم, كما اعتذر الفنان الشاب كريم فهمي، الذي كان يطل كبطل منفرد أو نجم مشارك في مسلسل رمضاني، عن الوجود هذا العام، وفضل التركيز في السينما، إذ يحضر أكثر من مشروع، كما اعتذر هو الآخر عن المشاركة في بطولة مسلسل «ضد الكسر».

بعد نجاح الفنان أحمد زاهر في دور فتحي البرنس، العام الماضي، من خلال مسلسل «البرنس» العام الماضي، توقّع البعض أن يؤدي إحدى البطولات المطلقة في دراما رمضان 2021، لكنه فضل الانسحاب لتحضيره أول بطولة سينمائية له من خلال فيلم «الفارس»، الذي يشارك فيه مع حسين فهمي وصلاح عبدالله ودارين حداد، وهو من تأليف حسام موسى، وإخراج رؤوف عبدالعزيز.

وفضّل الفنان أحمد فهمي الاعتذار عن دراما رمضان هذا العام، بسبب عدم وجود فكرة مناسبة كوميدية أو سيناريو جيد، وفسّر البعض الموقف بإخفاق مسلسل «رجالة البيت»، وتعرضه لهجوم كبير جداً, وقرار الابتعاد نفسه عن الدراما هذا العام اتخذه الفنان الكوميدي أكرم حسني، الذي شارك أحمد فهمي في بطولة «رجالة البيت»، وتسبب فشل المسلسل في تصميم أكرم على عدم العودة للدراما إلا بعمل جيد، يعوض به إخفاق عمله الأخير.

وتتغيّب الفنانة مي عز الدين للعام الثاني على التوالي عن المشاركة في الماراثون الرمضاني، إذ خرج مسلسلها «خيط حرير»، العام الماضي، من السباق الرمضاني بسبب أزمة كورونا، وعرض منذ أشهر على بعض المحطات المصرية، وكان آخر أعمالها الرمضانية هو مسلسل «البرنسيسة بيسة»، الذي لم يحظ بالنجاح المتوقع، وتعرّض لهجود نقدي وجماهيري كبير.

وعلى الرغم من تعوّد الجمهور في السنوات الأخيرة وجود النجمة ياسمين صبري ضمن الماراثون الرمضاني منذ مسلسلات «جبل الحلال» و«طريقي» «حكايتي» و«فرصة تانية»، إلا أنها قررت هذا العام الابتعاد عن الدراما التلفزيونية, مؤكدة أنها تحاول التواجد بشكل جديد ومختلف، ولم يعرض عليها عمل يحقق هذه الشروط، لذلك فضلت الاعتذار عن أكثر من عمل، وتردد أيضاً أنها فضّلت التفرغ بعد زواجها من رجل الأعمال المصري أحمد أبوهشيمة، خصوصاً أنها السنة الأولى من الزواج. وكان مسلسل ياسمين الأخير «فرصة تانية» قد تعرّض لوابل من الهجوم النقدي والجماهيري، واتهمه كثيرون بضعف الفكرة والأداء والتنفيذ.

كما قرر الفنان التونسي ظافر العابدين البعد عن المشاركة الرمضانية هذا العام، لرغبته الملحة في الحصول على راحة ووقت للإجازة يقضيه مع عائلته، وكانت آخر أعمال ظافر بالدراما المصرية الرمضانية مسلسل «ليالي أوجيني» مع أمينة خليل، وسبقه مسلسل «حلاوة الدنيا» مع هند صبري, بالإضافة إلى غياب الفنان آسر ياسين، رغم النجاح الكبير الذي حققه بمسلسل بـ«100 وش» مع الفنانة نيللي كريم، رمضان الماضي، والمخرجة كاملة أبوذكري.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.