“الخصاونة” يوضّح مصير “باسم عوض الله”

أكد رئيس الوزراء الأردني، الدكتور بشر الخصاونة، اليوم الإثنين، أن المتهمون بالتخطيط لزعزعة الأمن في الأردن سيحاولون إلى القضاء قريباً باستثناء الأمير حمزة بن الحسين الذي سيتم التعامل معه ضمن العائلة المالكة.

وقال رئيس الوزراء الأردني إن باسم عوض الله لا زال رهن التحقيق شأنه شأن بقية المتهمين، وان هناك شخصيات تبحث عن إثارة الشائعات ومنها إشاعة تسليم عوض الله إلى إحدى الدول العربية، مؤكداً أنه يخضع للتحقيق أيضا بتهمة تسريب عقارات في القدس إلى اليهود، وبشكل يؤثر على عروبة المدينة ويسهم في مخططات تهويدها.

ونفى “الخصاونة” أمام أعضاء مجلس النواب، وجود أية محاولات للانقلاب كما روج البعض، مؤكداً أن القضية تتعلق بمخطط لزعزعة أمن الأردن بمساعدة جهات خارجية، مشيراً إلى أن التحقيق مع المتهمين ما زال مستمرا وأن القانون سيأخذ مجراه وسيطبق بحزم على الجميع.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.