سائق يسرق بطاقتي تعبئة وقود للاستيلاء على 30 ألف درهم

بالتواطؤ مع ثلاثة من عمال تزويد الوقود في إحدى المحطات

تنظر  محكمة الجنايات في دبي في قضية سائق في إحدى الشركات متهم بسرقة بطاقتي تعبئة وقود صادرتين من شركته، والاستيلاء على المبالغ الموجودة فيهما بواقع 30 ألف درهم، بالتواطؤ مع ثلاثة من عمال تزويد الوقود في إحدى المحطات.

واستخدم المتهمون الثلاثة الآخرون البطاقتين في سداد 267 عملية تعبئة وقود لزبائن يدفعون نقداً، للحصول على النقود، ثم سلموا الأموال للسائق المتهم، مقابل نسبة تراوح بين خمسة و10 دراهم عن كل عملية.‏سينتهي هذا الإعلان خلال 19

ووجهت النيابة العامة للسائق ارتكاب جناية السرقة، وعرض رشوة على موظف عام، والمشاركة الإجرامية في تزوير إيصالات الدفع. كما وجهت لموظفي المحطة الثلاثة ارتكاب جنايتي قبول الرشوة، والتزوير.

وقال محاسب في الشركة المجني عليها في تحقيقات النيابة العامة إن البطاقتين المستخدمتين في عمليات تعبئة الوقود كانتا في مكتب الشركة في منطقة دبي الملاحية، واكتشف أنهما تستخدمان في التعبئة دون علم الشركة، في محطة بترول بعينها تقع في منطقة المنخول.

وأضاف أنه بمراجعة مسؤول المحطة، تم التوصل إلى أحد الموظفين المتهمين بالتواطؤ مع السائق، وأقرّ بأن الأخير أعطاه البطاقتين، وطلب منه استخدامهما في سداد عمليات التعبئة للزبائن الذين يدفعون نقداً، ثم الاستيلاء على الأموال وتقاسمها معه، لافتاً إلى أن إجمالي المبالغ التي اختلسها يقدر بنحو 30 ألف درهم.

واعترف أحد المتورطين في تحقيقات النيابة العامة بأن السائق المتهم عميل لدى المحطة، وعرض عليه استخدام بطاقتين تابعتين لشركته في تعبئة الوقود، واختلاس جزء من قيمة عمليات التعبئة لمصلحته الشخصية، مقراً بأنه علم قبل قبول المشاركة الإجرامية مع السائق بأن الشركة لم تسلمه البطاقتين، وأنه حصل عليهما بشكل غير شرعي، لكنه وافق على استخدامهما في تعبئة الوقود مع زميليه الآخرين.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.