اكتشاف العلاقة بين آشعة الشمس ووفيات «كوفيد19»

أكدت دراسة حديثة أجراها باحثون من جامعة إدنبرة البريطانية،  أن أشعة الشمس فوق البنفسجية تقلل نسبة الوفيات بفيروس كورونا المستجد.
وقارنت الدراسة بين وفيات مرض «كوفيد-19» المسجلة بمستويات الأشعة فوق البنفسجية عبر 2474 مقاطعة في الولايات المتحدة بين يناير/كانون الثاني وإبريل/نيسان من العام الماضي، واكتشفوا أن الأشخاص الذين يعيشون في المناطق ذات أعلى مستوى من التعرض للأشعة فوق البنفسجية، والتي تشكل 95% من ضوء الشمس لديهم مخاطر أقل للوفاة.
وبين الدراسة أن نسبة الوفيات انخفضت بنسبة 32% للمقاطعات ذات أعلى متوسط يومي للأشعة فوق البنفسجية الطويلة، وتكررت الدراسة في إنجلترا وإيطاليا بنفس النتائج.
وكان أحد التفسيرات هو أن ضوء الشمس يتسبب في إطلاق الجلد لأكسيد النيتريك، الذي يقلل من قدرة الإصابة بالمرض والتسبب بالوفاة أو الإصابة أكثر من مرة.
وأخذ العلماء في اعتبارهم العوامل المعروفة بأنها مرتبطة بزيادة التعرض للفيروس وخطر الوفاة مثل العمر، العِرق، الوضع الاجتماعي والاقتصادي، الكثافة السكانية، تلوث الهواء، درجة الحرارة، ومستويات الإصابة في المناطق المحلية.
وأظهرت الأبحاث السابقة أن زيادة التعرض لأشعة الشمس مرتبطة بتحسين صحة القلب والأوعية الدموية، مع انخفاض ضغط الدم وتقليل النوبات القلبية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.