الرئيس الأمريكي ينوي طرد دبلوماسيين روس.. لهذه الأسباب

كشفت  وكالة “بلومبيرغ” للأنباء، اليوم الخميس، أن إدارة الرئيس الأمريكي، جو بايدن، قد تطرد دبلوماسيين روساً، مقربين من الرئيس الروسي.

 ورجّحت مصادر للوكالة أن إدارة جو بايدن، انتهت من فرض عقوبات على أشخاص مقربين من الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين وعلى الوكالات الروسية المرتبطة بالتدخل في الانتخابات الأميركية.

ووفقاً للمصادر تراجع الإدارة الأمريكية أربعة ملفات استخباراتية، تتعلق بما يوصف بـ”الأفعال السيئة الروسية” المزعومة، مثل التدخل في الانتخابات واختراق “سولار ويندز”، وهو ما يمهد بحسب الوكالة الأميركية الطريق للولايات المتحدة للإعلان عن إجراءات انتقامية ضد موسكو قريباً.

وبحسب الوكالة فإن التحركات المحتملة قد تشمل عقوبات وطرد ضباط المخابرات الروسية الموجودين في الولايات المتحدة تحت غطاء دبلوماسي.

كما سيشمل الرد الأميركي، فرض عقوبات على الأشخاص المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، وكذلك على الوكالات المرتبطة بالتدخل في الانتخابات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.