دراسة تبيّن العلاقة بين كورونا وفصيلة الدم

أكدت دراسة علمية حديثة نشرت في مجلة “جاما نتورك أوبن” أن فصيلة دم الشخص، لا علاقة لها بخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد.

وتوصل الباحثون إلى عدم وجود أي رابط بين فصيلة الدم وفرص الإصابة بكوفيد19، وهو ما يناقض دراسات سابقة كانت قد أشارت إلى أن الأشخاص من فئة الدم “أي” A، أكثر عرضة للإصابة بالفيروس التاجي.

وشملت الدراسة 100 ألف شخص خضعوا لاختبار كوفيد-19 في كل من يوتا وأيداهو ونيفادا بالولايات المتحدة في الفترة بين مارس ونوفمبر 2020.

يذكر أن دراسة كان قد أعدها باحثون في مستشفى برمنغهام، ونشرت في دورية Blood Advances، أكدت أن أصحاب فصيلة الدم A معرضون أكثر من غيرهم لخطر الإصابة بفيروس كورونا المستجد؛ حيث أن الخلايا في الحلق والأنف للأشخاص ذوي فصيلة A أكثر عرضة من غيرهم للإصابة بالفيروس.

ويعتقد الباحثون أن التفاعل بين بروتين كورونا ومستضدات الدم يمكن أن تساهم بشكل كبير في الإصابة بالفيروس خاصة أن الفيروس أبدى تفضيلا كبيرا للفصيلة من نوع A.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.