لماذا أُجبر “ترامب” على دفع 122 مليون دولار؟

بعد تحقيق أجرته صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية

كشفت صحيفة “نيويورك تايمز” عن إجبار الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب على سداد 122 مليون دولار في شكل تبرعات, بعد خداع المؤيدين لدفع مبالغ متكررة لحملته لعام 2020, في الوقت الذي تواصل فيه الصحيفة الأميركية التحقيق بشأن هذا الموضوع, حيث توصلت إلى أن حملة ترامب لجمع التبرعات استخدمت أساليب خادعة, أدت إلى قيام الآلاف من مؤيديه عن غير قصد بالتسجيل لتقديم مساهمات متكررة، في حين أنهم كانوا يعتزمون فقط دفع دفعة لمرة واحدة.

وأوضحت الصحيفة أمس الأحد أن عملية “الاحتيال” بشأن جمع التبرعات أثارت آلاف الشكاوى إلى البنوك وشركات بطاقات الائتمان، وكان من بين الضحايا كبار السن والمحاربون القدامى، وكذلك بعض النشطاء السياسيين ذوي الخبرة, ودفعت شكاوى المانحين حملة ترامب إلى سداد 122 مليون دولار من المساهمات في نهاية المطاف, خاصة بعد أن تجاوز العديد من المتبرعين الأفراد الحد الأقصى المسموح به قانونًا وهو 2800 دولار.

وذكرت “نيويورك تايمز” أن أحد الضحايا، وهو ستايسي بلات، كان يكافح السرطان ويعيش في دار رعاية في مدينة كانساس سيتي عندما تبرع بمبلغ 500 دولار في سبتمبر الماضي, وتم تحصيل 500 دولار أخرى منه في اليوم التالي، ثم 500 دولار كل أسبوع حتى أكتوبر، ولم تكتشف عائلته ما حدث إلا بعد أن تسلمت فواتير الإيجار والخدمات, وقال شقيقه راسل، الذي ساعد ستايسي في معرفة حقيقة ما حدث:”شعرت أنها كانت عملية احتيال”. وقد توفي بلات في فبراير المنصرم.

وأوضح أحد المحققين في قضية الاحتيال لصحيفة “نيويورك تايمز”: “لقد بدأ الأمر يتحول إلى جنون مطلق”, لذلك على ترامب تسديد 122 مليون دولار من التبرعات المقدمة لخمس منظمات وهي: دونالد جي ترامب للرئاسة، وترامب فيكتوري، ولجنة ترامب “لنجعل أميركا عظيمة مرة أخرى”، وأنقذوا أميركا، واللجنة الوطنية الجمهورية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.