تحذير من سرقة البيانات البنكية عبر منصّات التسوّق

مع ضرورة إبلاغ الجهات المعنية عند التعرض للاحتيال

أصدرت هيئة أبوظبي الرقمية عبر حسابها على “تويتر” تحذيرًا للمتسوقين من حفظ معلومات البطاقات البنكية على منصات التسوق الإلكتروني عبر الإنترنت، منبهة على عمليات الاحتيال التي تتم من خلال استغلال الهوية الرقمية، موضحة أنها ليست تطبيقاً للدفع، ولن يطلب من الشخص تسجيل أي معلومات متعلقة بالدفع أو حتى كلمة المرور للمرة الواحدة.

وأوضحت الهيئة أن ذلك قد يؤدي ذلك إلى سرقة المعلومات، مؤكدة أن الطريقة المثلى لتجنب ذلك هي إعادة إدخال البيانات في كل مرة يقوم الشخص بعملية شراء, مضيفة إن مواقع التسوق توفر خاصية حفظ معلومات البطاقة الائتمانية بهدف تسهيل عمليات الشراء، الأمر الذي قد يعرّض أصحابها لخطر سرقة البيانات في حال تعرض الموقع للهجمات السيبرانية.

وأكدت على أهمية عدم قيام الأفراد بحفظ معلوماتهم الشخصية على منصات التسوق عبر الإنترنت لتجنب أي اختراقات محتملة، وتعريض بياناتهم للخطر من قبل المخترقين، داعية إلى ضرورة قراءة الأحكام والشروط الخاصة بالتسوق عبر الإنترنت بعناية, ، ومناشدة الأفراد بعدم مشاركة البيانات مع أي شخص.

وناشدت هيئة أبوظبي الرقمية الأفراد في حال اكتشاف عملية احتيال، إلى ضرورة إبلاغ الجهات المعنية لاتخاذ الإجراءات اللازمة, مشيرة إلى أن أي مزود خدمة لن يقوم بطلب مشاركة كلمات المرور الخاصة بالمستخدم عبر الهاتف أو البريد الإلكتروني أو عبر أي منصة.

وقد دعت شرطة أبوظبي أفراد المجتمع إلى تجنب الإفصاح عن بياناتهم البنكية، حتى للجهات التي يمتلكون فيها أرصدة مصرفية، أو التي تتولى إصدار البطاقات الائتمانية، وتحديث بياناتهم مع المصارف التي يتعاملون معها، حتى لا يقعوا ضحايا عمليات احتيال مالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.