كواليس الساعات الأخيرة قبل انطلاق موكب المومياوات بمصر

شهدت الساعات الأخيرة قبل انطلاق الرحلة الذهبية للمومياوات الفرعونية الملكية، من المتحف المصري بالتحرير إلى متحف الحضارة بالفسطاط، اجتماعاً بين وزير السياحة والآثار المصري الدكتور/ خالد العناني برئيس منظمة اليونسكو، أودري أزولاي، والتي جاءت لمصر تلبية لدعوته لحضور احتفالية موكب المومياوات الملكية .

وكان في استقبال، السيدة أودري أزولاي رئيس منظمة اليونسكو والوفد المرافق لها، الدكتور مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار ، اليوم السبت، بالمتحف المصري بالتحرير، فور وصولهم إلى القاهرة في زيارة تستغرق ٤ أيام، وذلك تلبية للدعوة التي وجهها لها السيد الوزير للمشاركة في حضور موكب المومياوات الملكية المقرر انطلاقه غداً السبت ٣ أبريل الجاري.

واصطحب وزيري رئيس منظمة اليونسكو في جولة داخل المتحف، قاموا خلالها بمتابعة عملية تجهيز المومياوات الملكية التى سيتم نقلها اليوم في الموكب الأسطوري لبدء رحلتهم الأخيرة التي ستجوب شوارع القاهرة وصولاً إلى مكان عرضهم الدائم بالمتحف القومي للحضارة المصرية.

كما قام الوفد خلال الجولة بزيارة قاعة یویا وتویا بعد تطويرها، وقاعة كنوز الملك الذهبي توت عنخ آمون، بالإضافة إلى زيارة القاعة التي كان يُعرض بها المومياوات الملكية التى سيتم نقلها غداً والقطع الأثرية التى تم وضعها بالقاعة بدلاً منها والتى تتضمن عدد من الخبيئات الأخرى منها خبيئة وادي الجُسس أوخبيئة كهنة آمون المعروفة بمقبرة باب الجسس والتي تعتبر أكبر مقبرة سليمة وجدت في مصر في القرن 19.

منجهتها أعربت مدير عام منظمة اليونسكو عن إعجابها البالغ بكافة مقتنيات المتحف ولا سيما كنوز الملك الذهبي توت عنخ أمون ومجموعتي یویا وتویا.

يذكر أن زيارة السيدة أودري أزولاي رئيس منظمة اليونسكو والوفد المرافق لها لمصر ستتضمن زيارات للعديد من المواقع الأثرية في مصر.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.