شركة أميركية تتلف 15 مليون جرعة من لقاح “كورونا”.. ما السبب؟

أدى ذلك إلى تأخير الشحنات المستقبلية من اللقاح

تسبب خطأ بشري في مصنع بالتيمور لتصنيع لقاح فيروس كورونا التابع لشركة جونسون آند جونسون الأمريكية في إفساد 15 مليون جرعة، مما أدى إلى تأخير الشحنات المستقبلية من اللقاح, وفقًا لما أعلنت صحيفة “نيويورك تايمز” أمس الأربعاء، حيث أدى خلط العمال عن طريق الخطأ مكونات اللقاح “قبل عدة أسابيع” إلى إتلاف المجموعة الكاملة المكونة من 15 مليون جرعة.

ويدير المصنع شركة Emergent BioSolutions للأدوية الحيوية ومقرها ولاية بماريلاند الأمريكية، والتي لم تتلق بعد تصريحًا طارئًا من إدارة الغذاء والدواء لإنتاج مكونات لقاح لشركة “جونسون آند جونسون”، ولكنها كانت تقوم بذلك بالفعل بدون التصريح على أمل أن المكونات يمكن استخدامها على الفور بعد موافقة المنظمين على المصنع، بحسب صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية.

وأكدت شركة جونسون آند جونسون في بيان لها أنها وجدت “دفعة واحدة من مادة دوائية لا تلبي معايير الجودة” خلال عملية مراقبة الجودة، مضيفة أن الجرعات “لم تتقدم أبدًا إلى مرحلتي الملء والتشطيب من عملية التصنيع لدينا”.

وقد وافقت الولايات المتحدة على استخدام لقاح “جونسون آند جونسون” للبالغين فقط على جميع الأراضي الأمريكية, خاصة بعد أن أعلنت الشركة في بيان لها نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي، أن لقاحها الذي يحتوي على مكون واحد فعال بنسبة 66 % من حالات “كوفيد-19” المتوسطة إلى الشديدة, كما تخطط “جونسون آند جونسون” لإنتاج مليار لقاح مضاد لفيروس كورونا خلال عام 2021.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.