تطورات جديدة في حادث تصادم قطاري سوهاج

الذي أسفر عن مقتل 19 شخصًا وإصابة العشرات

كشفت صحيفة “الأهرام” المصرية نقلًا عن وزير النقل والمواصلات كامل الوزير، عن تفاصيل جديدة تتعلق بحادث قطاري سوهاج جنوب القاهرة, اللذان اصطدما يوم الجمعة الماضية في بلدة طهطا وأسفرا عن مقتل 19 شخصًا وإصابة العشرات.

وأوضح الوزير المصري في مداخلة على إحدى البرامج التلفزيونية، أن:”هناك خطأ بشري، واللغز في القطار القادم من الخلف أنه لم يتوقف رغم تحذيره”، واصفًا الحادث بـ”الفاجعة الكبيرة”، ومشيرًا إلى أن تطوير سكة القطار يحتاج إلى إغلاق كامل للمرفق، وهو ما لم يحدث، وتمت عملية التطوير بالتوازي مع عمل القطار.

وأضاف الوزير: “سائق القطار المتوقف 157 تمت تبرئته حيث قام بإبلاغ وتطبيق الإجراءات المتبعة في مثل تلك الحالات”, مؤكدًا:”القطار المتوقف لا ذنب له نظرا لكون العطل خارجا عن إرادته”، موضحًا أنه “فيما يخص التسجيلات التي تم رصدها بأن هناك اتصالات بالقطار القادم من الخلف ولم يرد، بالإضافة إلى الإشارات التي تبدأ على التوالي بالأصفر ثم الأحمر الذي يعني التوقف التدريجي، وهو ما لا يتبعه السائق نهائيا، فسوف تكشف جهات التحقيق السبب وراء ذلك”.

وبيّن أنه قام بطرح عدة أسئلة لمساعد القطار القادم من الخلف، واستخلص منه عددًا من المعلومات سيتم الإعلان عنها قريبًا, وقد قدم اعتذرًا رسميًا بالنيابة عنه وعن العاملين في هيئة السكة الحديد عن حادث تصادم القطارين في محافظة سوهاج, لافتًا إلى إن:”الدولة رصدت 225 مليار جنيه لتطوير سكك الحديد في مصر”, حسبما نقلت صحيفة “المصري اليوم”.

وقد أعلنت السلطات المصرية أن حركة القطارات استؤنفت في صعيد مصر أمس السبت بعد يوم من اصطدام القطارين ببلدة طهطا، مما تسبب في خروج عربتين عن القضبان وانقلابهما على جانبهما.

ويُعد حادث تصادُم قطاري الركاب في محافظة سوهاج الأحدث في سلسلة من الحوادث المميتة التي تعرضت لها خطوط السكك الحديدية في البلاد.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.