الإمارات السادسة عالمياً في التعامل مع جائحة كوفيد19

احتلت  الإمارات المركز السادس كأفضل وجهة عالمية على قائمة خيارات الأثرياء على مستوى العالم الراغبين في الإقامة بدولة تعاملت بكفاءة مع جائحة «كوفيد-19».

وأعدَّت مجموعة «ديب نوليدج أناليتيكس» الأمريكية، المتخصصة في إعداد البيانات المتنوعة، هذه القائمة، بالتعاون مع شركة البريطانية المتخصصة في الدراسات المتعلقة بالمواطنة وإقامة الأجانب، ونشرها أمس موقع «بزنس انسايدر» الشبكي البريطاني.

وتفوقت الإمارات على سنغافورة، وهونغ كونغ، وإيطاليا، والمملكة المتحدة، التي جاءت في المراكز من السادس إلى العاشر، على التوالي.

وتضمنت القائمة 31 دولة على مستوى العالم تعاملت مع الجائحة على نحو يتسم بالكفاءة، وتمنح الإقامة لبعض الفئات من الأجانب، وفقاً لاشتراطات محددة.

وجرى ترتيب الدول على القائمة استناداً إلى ستة معايير، وهي كفاءة الحكومة في إدارة المخاطر الناجمة عن الجائحة، وكفاءة الحجر الصحي، ورصد واكتشاف حالات الإصابة بالفيروس، وجاهزية المؤسسات والمنشآت الصحية، والمرونة الإقليمية، والاستعداد للتعامل مع الحالات الطارئة.

كما استعانت «ديب نوليدج أناليتيكس» و«هنلي أند بارتنرز» بآراء متخصصين وخبراء لتزويدهما بمعلومات عن مستويات قدرة الدول المُدرجَة بالقائمة على التجاوب مع التحديات التي فرضتها الجائحة.

وجاء في التقرير المُرفَق بالقائمة أن الإمارات تصدرت دول العالم في معيار الاستعداد للتعامل مع الحالات الطارئة.

وأضاف التقرير أن الإمارات تجاوبت بسرعة مع تداعيات الجائحة من خلال الآليات التي تنتهجها في رصد واكتشاف حالات الإصابة بالفيروس، فضلاً عن كونها الآن واحدة من أعلى دول العالم في تطعيم سكانها بلقاحات مضادة للفيروس المسبب للجائحة.

وكانت صدارة القائمة من نصيب كندا، ونيوزيلاندا، وأستراليا، وسويسرا، والنمسا، على التوالي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.