دول غنية تستحوذ على لقاح كورونا

قال نشطاء في مكافحة الفقر في تقرير لهم أن الدول الغنية في طريقها للحصول على أكثر من مليار جرعة تزيد على احتياجاتها من اللقاحات المضادة لمرض كوفيد-19، في حين تتدافع البلدان الأفقر للحصول على الشحنات المتبقية من اللقاحات.

وفي تحليل لاتفاقات الإمدادات الراهنة للقاحات كوفيد-19 ذكرت حملة “وان”، وهي منظمة دولية معنية بمكافحة الفقر والأمراض التي يمكن الوقاية منها، أنه يتعين على البلدان الثرية مثل الولايات المتحدة وبريطانيا أن تتقاسم الجرعات الزائدة عن حاجتها من أجل تعزيز الاستجابة العالمية للجائحة.

وذكرت الحملة أن عدم القيام بذلك سيحرم الملايين من الحماية الأساسية في مواجهة الفيروس المسبب لمرض كوفيد-19 وسيطيل أمد الجائحة على الأرجح، حسبما نقلت “رويترز”.

وركز التقرير على وجه الخصوص على العقود التي أبرمتها أكبر خمس شركات مصنعة للقاحات كوفيد-19 وهي “فايزر- بيونتيك” و”موديرنا” و”أكسفورد-أسترازينيكا” و”جونسون آند جونسون” و”نوفافاكس”.

وأشار إلى أنه حتى الآن حصلت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي وبريطانيا وأستراليا وكندا واليابان على أكثر من ثلاثة مليارات جرعة من اللقاحات، وهو ما يزيد بأكثر من 2.06 مليار جرعة عن احتياجات كافة سكان هذه البلدان للتطعيم بجرعتي اللقاح.

وخلص التحليل إلى أنه فضلا عن إمدادات لقاحات كوفيد-19 التي توزع عبر برنامج “كوفاكس” الذي يهدف لضمان التوزيع العادل للقاحات كوفيد-19، والاتفاقات الثنائية، فإن الفائض من الجرعات التي حصلت عليها البلدان الغنية يتعين أن يخصص لحماية الفئات المهددة في البلدان الأشد فقرا.

وأضاف أن هذا سيخفض بشدة خطر الوفاة بمرض كوفيد-19، فضلا عن الحد من فرص ظهور سلالات جديدة من فيروس كورونا وتسريع القضاء على الجائحة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.