تعديل زمن الامتحانات للطلبة في عدد من المدارس الخاصة

بعد تلقيها شكاوى تتعلق بتعطل النظام الإلكتروني للامتحانات

بعد تلقيها شكاوى تتعلق بتعطل النظام الإلكتروني للامتحانات، وعدم قدرة الطلبة على دخول الامتحان، إضافة إلى عدم قدرة الطلبة من الصف الأول إلى السادس على تقديم الامتحانات في الفترة الصباحية، نظراً لانشغال الأمهات في العمل، ووجود أكثر من طالب في المنزل.

قررت عدد من المدارس الخاصة  تعديل زمن الامتحانات للطلبة من الصف الأول إلى السادس، من الفترة الصباحية إلى المسائية، ومد زمن الامتحان «عن بعد» إلى ساعتين، لتدارك أي خطأ فني في النظام الإلكتروني، وإعطاء الطلبة فرصة إعادة الاختبار مرة أخرى، في حال حصول مشكلات تقنية أو إلكترونية أثناء تأدية الامتحان.

ومع بداية الأسبوع الأول لامتحانات الفصل الدراسي الثاني تم رصد شكاوى وملاحظات الطلبة وذويهم خلال تأدية الامتحانات، والتي تتعلق بعدم قدرة الطلبة من الصف الأول إلى السادس على تأدية الامتحانات خلال الفترة الصباحية، نظراً لانشغال أسرهم صباحاً، وعدم قدرتها على الجلوس معهم ومتابعتهم خلال تأدية الامتحان، ووجود أكثر من طالب في المنزل يؤدون امتحانات الفصل الدراسي الثاني، ما يشكل ضغطاً على الإنترنت، وحدوث أخطاء تقنية.

لذلك قررت بعض المدارس أن تكون امتحانات الطلبة من الفصل السابع إلى الثاني عشر خلال الفترة الصباحية، من الساعة التاسعة إلى الساعة 11 صباحاً، وأن تكون امتحانات الطلبة من الصف الأول إلى السادس من الساعة الخامسة إلى الساعة السادسة والنصف مساءً، من أجل إعطاء الأسر فرصة متابعة أبنائها الصغار خلال الفترة المسائية، والتواصل مع المدرسة حال تعرض نظام الامتحانات لأي أعطال فنية.

و أسهمت هذه الخطوة في تخفيف الضغط عن أسر الطلبة، والحد من المشكلات التقنية التي تحدث في نظام الامتحانات، وساعدت المدرسة على مراقبة الطلبة خلال تأدية الامتحانات «عن بعد».

كما تم منح الطلبة فرصة إعادة الامتحان عند حدوث أي أعطال في الأجهزة الإلكترونية، أو حدوث عطل فني في نظام الامتحانات لدى المدرسة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.