لماذا تطلب الكويت مليوني جرعة إضافية من لقاح “فايزر”؟

بتكلفة تصل إلى 48 مليون دولار

أعلنت صحيفة “القبس” الكويتية نقلًا عن مصادر حكومية أن الحكومة طلبت 2 مليون جرعة لقاح إضافية من شركة “فايزر بيونتك” المضاد لفيروس كورونا المستجد، بتكلفة تصل إلى 48 مليون دولار, وذلك بعد موافقة الجهاز المركزي للمناقصات العامة في البلاد على طلب الوزارة بشأن توفير مليوني جرعة من اللقاح خلال الفترة المقبلة.

وأوضحت الصحيفة أن الوزارة تعمل على حجز كميات إضافية من اللقاحات المعتمدة من المنظمات الصحية العالمية، مع تزايد الطلب والإقبال عليها من أغلبية دول العالم، وسرعة تفشي الفيروس عالميًا, بينما تسلمت الكويت مساء السبت الماضي الدفعة التاسعة من لقاح فايزر المضاد لـ”كوفيد19″.

وأكدت المصادر الحكومية أنه وبعد موافقة الجهاز المركزي، تمت إحالة الموضوع إلى ديوان المحاسبة للحصول على الموافقات النهائية, مشيرة إلى أن الوزارة تستهدف تطعيم نحو 70% من السكان في غضون الأشهر القليلة المقبلة.

وأضافت المصادر أن وزارة الصحة تراقب آخر الدراسات العلمية المنشورة حول التجارب السريرية على لقاحات يجري تصنيعها في بريطانيا وروسيا وأمريكا والصين والهند وغيرها، بهدف بحث اعتماد وتسجيل وترخيص الأنسب منها لاستخدام الطوارئ في البلاد، مشددة على أنها لن تعتمد أي لقاحات لا تثبت فعالياتها أو مأمونيتها خلال استخدامها.

وقد دعت  الوزارة 24 ألف ممن سجلوا على المنصة الإلكترونية للتطعيمات للحضور إلى مركز الكويت للتطعيم الجمعة الماضية، وهو ما تكرر من قبل الخميس الماضي, حيث أعلن الوكيل المساعد لشؤون الرقابة الدوائية والغذائية بالوزارة الدكتور عبدالله البدر عن ترخيص الاستخدام الطارئ للقاح “فايزر” و”بيونتيك”، بعد مراجعة اللجنة الفنية لجميع البيانات والتقارير العلمية في الـ20 من ديسمبر الماضي.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.