واقعة عنصرية تُبعد نادي أوروبي عن “يوروبا ليغ”

في خطوة غير مسبوقة في البطولات القارية الأوروبية

شهدت مباراة رينجرز الاستكلندي التي خسرها أمام سلافيا براغ في غلاسكو، مساء الخميس الماضي، واقعة عنصرية مؤسفة, حيث وقع شجار كبير بين لاعب رينجرز ذو البشرة السمراء، غلين كامارا، ولاعب براغ أوندريه كوديلا, ما أدي إلى مطالبة العديد من الأصوات بإبعاد سلافيا براغ التشيكي من بطولة “يوروبا ليغ”, حيث يًحقق الاتحاد الأوروبي للكرة في الواقعة، التي قد يتم فعلًا إقصاء سلافيا براغ من البطولة، في خطوة غير مسبوقة في البطولات القارية الأوروبية.

وأوضح اللاعب كامارا أنه تعرض للفظ عنصري فاضح من كوديلا، الذي غطى فمه خلال الحديث مع كامارا قبل الشجار، وفقا لسكاي “سبورتس”, مضيفًا أنه قال له:”أيها القرد اللعين”، وهو ما نفاه اللاعب التشيكي، في الواقعة التي أشعلت عالم كرة القدم.

وطالب كامارا وإدارة فريق رينجرز الاتحاد الأوروبي لكرة القدم بالتحرك لمعاقبة سلافيا براغ، خاصة بعد انتشار صور لمشجعين النادي التشيكي على وسائل التواصل الاجتماعي، وهم يحملون لافتات عنصرية تجاه كامارا، بعد يوم من المباراة.

وأشار كامارا إلى أن:”تصرف كوديلا كان مقصودا ومخطط له، وكلماته كانت واضحة حتى أن زميلي في الفريق بونغاني زونغو سمعها أيضا”, مؤكدًا: “نحن كلاعبين سود سئمنا من حرية الإساءة التي يعيش فيها العنصريون في ملاعب كرة القدم”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.