ما هي خطورة استخدام الزيت المهدرج في الطعام؟

تستخدم للحفاظ على الأطعمة طازجة لفترة أطول

كشف تقرير لموقع Medical News Today الطبي عن خطورة استخدام الزيت المهدرج في الطعام, حيث تشمل الأطعمة التي تحتوي على كميات كبيرة من الدهون المتحولة الاصطناعية- وفقًا لإدارة الغذاء والدواء- معظم المخبوزات، ومبيضات القهوة، والوجبات الخفيفة وغيرها, وأكدت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية إن الزيت المهدرج ليس آمنًا، ويجب الابتعاد عن استخدامه في الأطعمة، والذي يمكن أن يمنع الآلاف من حالات النوبات القلبية التي تحدث كل عام.

وهو عبارة عن نوع من الدهون التي يستخدمها مصنعو المواد الغذائية للحفاظ على الأطعمة طازجة لفترة أطول، حيث ينتج من عملية يضيف فيها المصنعون الهيدروجين إلى دهن سائل، مثل الزيت النباتي، لتحويله إلى دهون صلبة في درجة حرارة الغرفة, ويأتي في شكلين: مهدرج جزئيًا أو كليًا، لكن الزيت المهدرج جزئيًا يحتوي على دهون متحولة يمكن أن ترفع الكوليسترول وتؤدي إلى مضاعفات صحية.

يستخدم الزيت المهدرج بالكامل أيضًا عملية لأخذ الزيت السائل وتحويله إلى مادة صلبة في درجة حرارة الغرفة، ويكون الزيت مهدرجًا بالكامل، مما يقلل من كمية الدهون المتحولة في المنتج النهائي, وعلى عكس الزيت المهدرج جزئيًا، ما تزال إدارة الغذاء والدواء تسمح للمنتجات باستخدام الزيت المهدرج كليًا اعتبارًا من عام 2018.

وفي عام 2020، أصدرت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية شهادة تنص على أن زيت بذور اللفت المهدرج بالكامل آمن للاستخدام في المنتجات الغذائية, على الرغم من أن الزيوت المهدرجة قد تكون آمنة، إلا أن هذا لا يعني بالضرورة أنها جيدة للاستهلاك، إذ غالبًا ما تتم معالجة المنتجات التي تحتوي عليها بدرجة عالية من السكر المضاف والملح, لذلك يجب تجنب الأطعمة التي تستخدم الزيوت المهدرجة واختيار الفواكه الطازجة والخضروات والحبوب الكاملة والبروتينات الخالية من الدهون بدلاً من ذلك.

كما أن للزيت المهدرج، عددًا من الآثار الجانبية المحتملة التي يمكن أن تؤثر سلبًا على صحة الشخص, حيث يمكن للدهون المتحولة أن ترفع كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة، الذي يُعرف أيضًا باسم “الكوليسترول الضار”، والذي يزيد من خطر إصابة الشخص بأمراض القلب، وهو السبب الرئيسي للوفاة في الولايات المتحدة, ووفقًا لإدارة الغذاء والدواء الأميركية, بالإضافة إلى أنه يخفض من مستويات كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة، المعروف باسم “الكوليسترول الجيد”.

ويمكن أن تؤدي زيادة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة وانخفاض كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة إلى زيادة خطر إصابة الشخص بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية ومرض السكري من النوع الثاني.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.