سامية حسن..تعرف على أول رئيسة في أفريقيا

تولت رئاسة تنزانيا عقب وفاة ماجوفولي بفيروس كورونا

بعد وفاة الرئيس التنزاني جون ماجوفولي، أمس، بفيروس كورونا المستجد «كوفيد-19»،أصبحت التنزانية سامية حسن صلوحي،  أول رئيسة لتنزانيا وأول مسلمة محجبة تحكم البلاد.

وقالت صلوحي، أمس في كلمة الى الشعب: “أعزائي التنزانيين، يحزني أن أبلغكم أن اليوم الموافق 17 مارس 2021 وحوالي السادسة مساء، فقدنا زعيمنا الشجاع، الرئيس جون ماجوفولي، في مستشفى مزينا حيث كان يخضع للعلاج”.

ولدت صلوحي في 27 يناير 1960 بمنطقة زنجبار التي تتمتع بحكم شبه ذاتي، ويبلغ عدد المسلمين فيها حوالي 99%.

وكانت تشغل منصب نائب الرئيس منذ عام 2015،كما كانت وزيرة دولة في مكتب نائب الرئيس.

مثلت صلوحي تنزانيا في معظم الاجتماعات الدولية، حيث كانت تمثل تنزانيا في جميع اجتماعات الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والجماعة الإنمائية للجنوب الأفريقي، ومجموعة شرق أفريقيا التي تُعقد خارج تنزانيا.

عملت في السياسة منذ عام 2000، وتم انتخابها لأول مرة كعضو في مجلس النواب في زنجبار عن مقعد خاص في عام 2000.

و عينت وزيرة من قبل الرئيس الزنجباري آنذاك أماني عبيد كرومي.

كما تم انتخابها لعضوية الجمعية الوطنية بعد فوز ساحق في عام 2010.

و انضمت إلى مجلس الوزراء عام 2014،في نفس العام، تم انتخابها رئيسة للهيئة المكلفة بصياغة الدستور الجديد للبلاد.

واختارها الرئيس ماجوفولي، لمنصب نائب الرئيس قبل الانتخابات العامة في البلاد لعام 2015، وأعيد انتخابها في عام 2020.

وهي متزوجة من حافظ أمير وهو مسؤول متقاعد في قطاع الزراعة، ولديها ثلاثة أبناء بنات، أشهرهن ابنتها موانو حافظ أمير فهي الوحيدة في العائلة التي اتبعت خطى والدتها سياسيًا.

ويؤيد الدستور التنزاني أن نائب الرئيس، يتولى إدارة البلاد، إذا كان منصب الرئيس شاغرًا، إما بسبب الصحة البدنية أو العقلية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.