طريقة حديثة للكشف عن الخلايا السرطانية في 10 دقائق فقط

خاصة للمرضى الذين يعانون ما يُعرف باسم "مريء باريت"

كشفت صحيفة “ذا تايمز” البريطانية عن ابتكار أطباء طريقة جديدة لتحديد الخلايا السرطانية في المريء في وقت قليل جدًا, حيث لا تستغرق أكثر من 10 دقائق فقط, حيث بدأ ذلك بعدما اعتمد مستشفى “يونيفرستي كولدج لندن”, “الإسفنج الخلوي” للمرضى الذين يعانون ما يُعرف باسم “مريء باريت”، حيث تنمو الخلايا المبطنة للمريء على نحو غير طبيعي.

وأوضحت الصحيفة أن هؤلاء الأشخاص هم الأكثر عرضة للإصابة بالمرض, لذا يتوجب إجراء فحوص منتظمة لهم, التي تتم من خلال آلية “التنظير” للمعدة، باستخدام أنبوب رفيع مرن مزود بضوء وكاميرا في أحد طرفيه للنظر داخل المريء وأخذ خزعة.

وقد أحدث الابتكار الجديد ثورة في هذا المجال، فهو عبارة عن إسفنج خلوي في حجم كبسولة صغيرة مكونة من عدة فيتامينات, يقوم المريض ببلعها ومزودة بخيط، ممسكًا به بيده لتذوب الكبسولة بعد 7 دقائق مطلقة الإسفنجة، ليقوم المريض بسحب الخيط مرفقة بالإسفنجة التي تجمع الخلايا من المريء عند خروجها.

ووصف “يونيفرستي كولدج لندن”، المتخصص للمرضى الذين يعانون مريء باريت، إنه المستشفى الأول في العالم الذي يتبنى التقنية الجديدة كعلاج قياسي خارج التجارب السريرية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.