انتحار حارس “أردوغان” الشخصي بسبب التهديدات

تفاجئ المجتمع التركي بواقعة انتحار الحارس الشخصي للرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، اليوم الأربعاء، بعد أن ترك رسالة تشير إلى الإهانات والتهديدات التي تعرض لها أثناء العمل، وفقاً لصحف تركية.

وكان زملاء الضابط التركي محمد علي بولوت، قد اكتشفوا جثته عندما ذهبوا إلى شقته للاطمئنان عليه بعد تغيبه عن العمل وإغلاق هاتفه.

وقال بولوت في رسالة انتحاره، المكتوبة بخط اليد: “يجب أن تتعامل مع موظفيك بطريقة أفضل، بدلاً من إهانتهم وتهديدهم بالطرد التعسفي، وإذلالهم وجعلهم كاذبين. كل رجل منّا له كبرياؤه، ولم أستطع تحمل كل هذه الإهانات”.

وأضاف الحارس الشخصي للرئيس التركي: “أنه لا يريد أن يحضر جنازته أي من رؤسائه، باستثناء قائد واحد من الشرطة”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.