علماء يرصدون نشاط يومي غريب على كوكب المريخ

باستخدام مسبار "Mars Webcam" التابع لوكالة الفضاء الأوروبية

رصد العديد من العلماء والإختصاصيين في علوم الفضاء حول العالم نشاط غريب على سطح كوكب المريخ, الذي أثار اهتمامهم وفضولهم بسبب أهميته الكبيرة, حيث ظهرت سحابة دخانية غريبة من (الجليد المائي) تخرج من أرض كوكب المريخ، تحديدًا بالقرب من فوحة بركان أرسيا مونس الذي يبلغ ارتفاعه 20 كيلومترًا, وتمتد بسرعة كبيرة لمئات الكيلومترات قبل أن تتلاشى في غضون ساعات فقط.

وكشفت دراسة تفصيلية طويلة عن أسرار هذه السحابة، باستخدام ملاحظات جديدة ومثيرة لمسبار “Mars Webcam” التابع لوكالة الفضاء الأوروبية, وقام مسبار “Mars Express” التابعة للوكالة بمراقبة السحابة وهي تحوم بالقرب من البركان جنوب خط استواء المريخ. وتم رصد هذه الغيمة الدخانية تنمو وتتلاشى بشكل يومي طوال فصلي الربيع والصيف، وأرسل المرصد صورًا مذهلة لهذه السحابة البيضاء الطويلة والمثيرة.

وأوضح المؤلف الرئيسي للدراسة الطويلة هورخي هيرنانديز برنال، من جامعة إقليم الباسك في بلباو بإسبانيا إن فريق البحث قام بدراسة ودمج جميع الصور المسجلة من المسبار الأوروبي مع الصور المسجلة من المسبار التابع لناسا والعديد من الصور المرسلة من مركبات فضائية أخرى, مضيفًا أن:”لقد وجدنا أن هذه السحابة الضخمة والرائعة قد تم تصويرها جزئيا بالفعل منذ فترة طويلة، ونحن الآن نستكشفها بالتفصيل”.

وأعلنت النتائج أن طول السحابة في أكبر حالاتها يصل إلى حوالي 1800 كيلومترًا وعرضها 150 كيلومترًا, وهي إنها أكبر سحابة “أوروغرافية” شوهدت على الإطلاق على سطح المريخ.

وتتشكل السحابة نتيجة دفع الرياح إلى الأعلى بفعل الخصائص الطبوغرافية (مثل الجبال أو البراكين) على سطح الكوكب، حيث تُساهم الفوهة البركانية الغريبة بتحفيز تكوين هذه السحابة، ثم يتم دفع الهواء الرطب إلى أعلى جوانب البركان ثم يتكاثف الهواء لاحقًا على ارتفاعات أعلى وأكثر برودة بكثير وتظهر السحابة.

وأشار البحث المنشور في مجلة “scitechdaily” العلمية إلى أن هذه السحابة تمر بدورة يومية سريعة تتكرر كل صباح لعدة أشهر، وتبدأ بالنمو قبل شروق الشمس على المنحدر الغربي لبركان لأرسيا مونس قبل أن تتوسع غربًا لمدة ساعتين ونصف, ولكنها تتبخر في ساعات الصباح الأولى لتتلاشى مع شروق الشمس وارتفاع درجات الحرارة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.