ما خطورة سلالة “كورونا” الجديدة التي ظهرت في فرنسا؟

قد يكون اكتشافها صعب عبر فحص "البي سي آر"

تعكف وزارة الصحة الفرنسية على دراسة وتحليل سلالة جديدة من فيروس كورونا المستجد التي ظهرت في منطقة بروتاني شمال غربي البلاد, وذلك بعد أن أطلقت السلطات أمس الثلاثاء، تحذيرًا بشأن هذه السلالة، التي قد يكون اكتشافها عبر فحص “البي سي آر” أكثر صعوبة من بقية السلالات.

وأكدت الوزارة إنه على الرغم صعوبة اكتشافها، إلا أن:”التحليلات الأولية لهذا النوع الجديد لا تشير إلى زيادة الخطورة أو زيادة قابلية الانتقال”, لافتة إلى أن الأمر المثير للاهتمام أن عددًا من الأشخاص في هذه المنطقة كانوا يعانون من أعراض كورونا، لكن نتائج الفحوص كانت سلبية كلها.

ووضعت منظمة الصحة العالمية هذه السلالة في فئة “سلالة قيد التحقيق،” لأن اختبارات “كورونا” التقليدية لم تتمكن من رصدها, مما يعني قدرتها الكبيرة على التخفي, وتضم هذه الفئة عددًا كبيرًا من السلالات التي تحدث نتيجة طفرات طبيعية، وتُشكل قلة قليلة منها مشاكل صحية عامة، وتختلف هذه عن فئة “السلالة المثيرة للقلق”، التي تشمل سلالات البرازيل وبريطانيا وجنوب إفريقيا.

وتُجري السلطات الفرنسية تحقيقًا في منطقة بروتاني، بعد أن تم تحديد 8 حالات على أنها تحمل السلالة الجديد، من بين 79 حالة في مدينة لانيون في المنطقة, وذلك في الوقت الذي تكافح فيه فرنسا الارتفاع المتزايد في أعداد الإصابة، وتحذير الرئيس إيمانويل ماكرون من احتمالية فرض إجراءات إغلاق جديدة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.