شركات التأمين تمنح السائقين المتسببين في حوادث الحد الأدنى من التأمين

حتى لا يلجأون إلى شركة تأمين جديدة

لاتزال أسعار وثائق التأمين على السيارات في مستويات متدنية في ظل حالة المنافسة،وفقاً لما أكدته شركات وساطة تعمل في خدمات التأمين.

وأوضحت الشركات أن السائقين المتسببين في حوادث ومطالبات، باتوا يحصلون أيضاً على أسعار متدنية عند تجديدهم وثائق التأمين خلال الفترة الأخيرة.

كما أن الجزء الأكبر من المتعاملين الذين يتسببون في حوادث يلجؤون إلى شركة تأمين جديدة في حال تم رفع سعر الوثيقة.

وفي حال كانت كلفة المطالبة كبيرة، كنسبة من الأقساط التي دفعها المتعامل، فإن الشركة تفرض زيادة في سعر الوثيقة عند التجديد، أو تكتفي بتوفير وثيقة (ضد الغير) فقط، وفي هذه الحالة، فإن معظم المتعاملين قد لا يقبلون بالزيادة، ويلجؤون إلى شركة تأمين جديدة في السوق».

لكن معظم الشركات تمنح المتعامل الجديد الحد الأدنى للأسعار الذي ورد في نظام وثائق التأمين على المركبات الصادر عن هيئة التأمين، وهي بالتأكيد أدنى من السعر الذي حددته شركة التأمين التي تحملت تكاليف «المطالبة» في السنة السابقة.

وفي بعض الحالات، لا يتم التدقيق في تاريخ السجل المروري للمتعاملين الجدد، وما إذا كانوا متسببين في حوادث أم لا، وبالتالي قد يحصلون على أسعار تنافسية أيضاً».

ووفقا للشركات كان هناك  تشدد في سياسات التسعير في السابق بالنسبة للسائقين المتسببين في حوادث ومطالبات، لكن أصبح هناك مرونة أكبر تجاههم في الفترة الأخيرة، وفي حال لجأت شركة التأمين إلى رفع سعر الوثيقة بالنسبة لمتعامليها المتسببين في حوادث ومطالبات، فإنهم يلجؤون ببساطة إلى شركة جديدة تمنحهم أسعاراً أقل مقارنة بالشركة السابقة».

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.