العاهل الأردني يتوعد بمحاسبة المقصرين في حادثة مستشفى السلط

 خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس السياسات الوطني

أعلنت وكالة الأنباء الرسمية “بترا” عن توعد عاهل الأردن الملك عبد الله الثاني بمحاسبة كل شخص قصّر في عمله وفي حماية أرواح الأردنيين، في حادث مستشفى السلط الذي راح ضحيته 7 مواطنين إثر انقطاع الأوكسجين, وذلك خلال ترؤسه اجتماعاً لمجلس السياسات الوطني، أمس الاثنين، مشددًا على أنه:”ليس مقبولا أبدا أن نخسر أي مواطن نتيجة الإهمال”، ومؤكدًا على ضرورة “أن يكون كل مسؤول أو موظف، كبيرا أم صغيرا، على قدر المسؤولية، وإلا فليترك المجال لمن يريد أن يخدم الأردن والأردنيين”.

وأكد العاهل الأردني أن المنصب ليس للترضية أو المجاملة، بل لخدمة الأردنيين والأردن بإخلاص، معربًا عن تفهمه للصعوبات التي تواجه الأردنيين جراء الوباء، في إشارة للتظاهرات التي تشهدها البلاد ضد حظر التجول المفروض لاحتواء تفشي فيروس كورونا, والتي أدت إلى استخدام قوات الأمن الأردنية الغاز المسيل للدموع لقمع احتجاجات ليلية ونشرت الآلاف من عناصر الشرطة لتفريق ​المتظاهرين​ في عدة مدن وبلدات, حسبما أفادت وسائل إعلام دولية اليوم الثلاثاء.

وأشارت وكالة “رويترز” إن الشرطة اتخذت الإجراءات بعدما تظاهر المئات في عدة مدن، منها العاصمة عمان لليوم الثاني، تحديًا لحظر التجول الليلي الذي تم تمديده الأسبوع الماضي, وطالب كثير من المتظاهرين الحكومة بالاستقالة، وإنهاء قوانين الطوارئ المعمول بها منذ بداية الجائحة.

وقد مددت الحكومة الأردنية ساعات حظر التجول السبت الماضي، والذي تفرضه من مارس/آذار 2020، حيث أصبح من الساعة السابعة مساء للأفراد، والسادسة للمنشآت، ويستمر حتى السادسة من صباح اليوم التالي, وسط زيادة الإصابات بـ”كوفيد-19″.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.