كشف تفاصيل فيلم “أعز الولد” قبل عرضه على “شاهد”

يضم كوكبة من نجمات الفن أبرزهن ميرفت أمين ودلال عبد العزيز

كشفت المخرجة سارة نوح في تصريحات خاصة تفاصيل فيلم “أعز الولد” قبل عرضه خلال الأيام القليلة المقبلة, والذي يضم كوكبة من نجمات الفن، أبرزهن ميرفت أمين، ودلال عبد العزيز، وشيرين، وإنعام سالوسة، وغيرهن من نجمات السينما المصرية اللاتي شاركن كضيفات شرف, موضحة كواليس تعاملها مع الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، التي ظهرت كضيفة شرف ضمن أحداث الفيلم.

وأوضحت نوح إن الفيلم -وهو من إنتاج هاني أسامة ومحمد حفظي وهادي الباجوري- الذي تأخر عرضه على مدار العامين الماضيين، من المقرر أن يتم عرضه في 19 مارس الجاري على إحدى منصات المشاهدة الإلكترونية, مؤكدة أنها كانت تأمل أن يتم عرض الفيلم في دور السينما، لكنه على مدار عامين كاملين منذ انتهائه لم يجد الفرصة المناسبة، لافتة في الوقت نفسه إلى أنها “راضية وسعيدة” عن تجربة العرض على المنصة الإلكترونية.

وتضيف المخرجة أن:”قصة فيلم أعز الولد تدور في إطار اجتماعي كوميدي وأسري، حول علاقة الأحفاد بالجدات، من خلال قصة تتضمن تعرض الأطفال للخطف، بينما الجدات الأربع يحاولن إنقاذ أحفادهن من العصابة، فيواجهن العديد من الضغوطات”, مشيرة إلى أنه يتناول أيضًا “خطورة العالم الافتراضي وتأثيره على انعزال الأحفاد عن أجدادهن؛ فتتحول وتيرة الأحداث، لتتوطد علاقتهم”. وتقول مخرجة إن “الأمر لم يكن سهلا بالنسبة لها؛ لأنها كانت تحرص على تقديم العمل بشكل كوميدي وعاطفي، وليس منطقيا”.

وعن التعامل مع هذه الكوكبة من النجمات، لا سيما أنها التجربة الإخراجية الأولى لها، تقول المخرجة في معرض حديثها: “إن التعامل مع النجوم يمكن أن يكون سلاحا ذا حدين، لكنني كنت سعيدة بالتعامل مع جميع نجوم السينما، سواء كانوا أبطالا أو ضيوف شرف”، موضحة في السياق ذاته أن “كل النجوم مهتمين فقط بنجاح الفيلم، وكل فنان يجسد الشخصية التي تناسبه”.

وأكدت نوح أنها راضية عن التجربة التي جمعتها ومجموعة من النجمات “اللواتي يعتبرن من أكثر الأجيال احترافية وأسهلها في التعامل”. وفي نفس السياق، توضح أن التحدي الأكبر كان “توظيف كل نجمة في الشخصية المناسبة لها ضمن أحداث الفيلم”.

وتتحدث نوح عن الفنانة الراحلة رجاء الجداوي، التي شاركت في العمل كضيفة شرف ولم يمهلها القدر لتراه على شاشات السينما، قائلة: “كانت تضفي روحا مميزة في الكواليس.. روح أم طاغية لكل طاقم العمل، وكانت تشجع الجميع”, لافتة إلى أنها كان لها “فضل” عليها، وشجعتها في تجربتها الأولى، ومشيرة إلى أن الفنانة الراحلة علقت على بعض النقاط في المحادثة الأولى بينهما، حتى أنها ألمحت إلى أنها قد ترفض العمل، لكنها في النهاية قبلت بالمشاركة.

وأشارت المخرجة إلى دور “ضيفات الشرف” في الفيلم، موجهة الشكر لهن بعد أن حرصن على دعمها في تجربتها الإخراجية الأولى، وأبرزهن الفنانات منى زكي، وأمينة خليل، وأروى، وريهام عبد الغفور، إضافة إلى الفنان عمرو يوسف.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.