كيف يتعامل الفنانون مع المواقف المحرجة التي يتعرضون لها؟

أبرزهم عمرو دياب ومحمد رمضان وإليسا وراغب علامة

تختلف ردود أفعال الفنانون عند تعرضهم لمواقف محرجة على المسرح؛ حيث يتجاهل بعضهم الموقف، ومنهم من يبرر للجمهور تفاصيل ما حدث، بينما يتعامل آخرون مع الموقف كمزحة يضفي من خلالها حالة من المرح.

وتعرض العديد من النجوم لمواقف محرجة، أبرزها السقوط على خشبة المسرح، وكان آخرهم المطرب عمرو دياب، الذي سقط أثناء حفل غنائي بالعاصمة المصرية القاهرة، الجمعة، قبل أن يتدارك الموقف وينهض مجددًا وتجاهله كأن شيئا لم يحدث. وتباينت ردود فعل الكثير من مشاهير الفن عند تعرضهم لمواقف محرجة مماثلة أبرزهم إليسا وراغب علامة وشذى وغيرهم.

وتعامل الهضبة مع الموقف ببساطة، إذ ردد كلمتين أمام جمهوره، قائلًا: “عادي عادي”؛ للتقليل من الموقف المحرج. قبل أن ينشر صورًا له في اليوم التالي عبر صفحاته على مواقع التواصل الاجتماعي، ليؤكد من خلالها ضمنا أنه “بخير”, كما أن فيديو سقوطه انتشر بشكل كبير عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واختلف الكثير من المعلقين بشأن رد فعل الفنان بعد السقوط.

وتتباين الآراء والتعليقات حول ردود الفعل المناسبة عند التعرض لمواقف محرجة شبيهة على المسرح، وسط سجال بين أصحاب الآراء المختلفة، الذين يذهب كل واحد منهم لتصرف بعينه، يعتبره بمثابة “الرد المثالي” على أي موقف عارض على المسرح.

وأوضحت خبيرة “الإتيكيت” شاهندة شاور، فن التعامل مع تلك المواقف المحرجة التي قد يتعرض لها البعض، سواء مشاهير أو غيرهم، كالسقوط أو خلافه على المسرح أو في أماكن عامة أو حتى في الشارع, مؤكدة أنه:”في مثل هذه المواقف، من المتوقع أن يكون للجمهور رد فعل طبيعي؛ فالبعض يضحك والبعض الآخر يتعاطف مع الشخص الذي تعرض لموقف السقوط المحرج”. أما لجهة تعامل الشخص نفسه مع الموقف، فإنها تفضل أن يكون بنوع من “البساطة”، وأن يبرر الموقف.

وتردف قائلة: “يمكن أن يعلق على سبيل المثال بالقول (أعتقد بأنني تعرضت للحسد اليوم ولهذا سقطت!).. أو يقول (ما يقع إلا الشاطر)، وأن يحاول التعامل مع الموقف بالمزاح، وأن يجذب الجمهور بالضحك لنسيان الموقف”. ولا تفضل خبيرة الإتيكيك فكرة “تجاهل الموقف”، مستدلة بالموقف الذي تعرض له في وقت سابق الممثل محمد رمضان، أثناء مشاركته في حفل بمدينة دبي، عندما سقط على المسرح ثم قام بكل شموخ من جديد دون أن يعلق على الموقف أو يبرره أمام الجمهور.

وأشارت شاور إلى أن: “هذا الصمت لا يكون في صالحه أبدا، وكان يستحسن أن يجعل الموقف في صالحه بالتعليق بشكل فكاهي، لا سيما أن عدم التعليق يعني أنه غاضب من الموقف بشكل كبير”, لافتة إلى أنه على الشخص أن يستغل الأمر لصالحه، بدلا من أن يُستغل ضده ويبدو ضعيفا أو مستاء للغاية من الموقف، مؤكدة أن “المزاح والتعليقات الخفيفة هي الطريقة الأفضل لذلك”.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.