“أسترازينيكا” تعلق على زيادة خطر تجلط الدم بعد تلقى لقاحها

بعد أن علقت هولندا وأيرلندا استخدام اللقاح بشكل مؤقت

نفت شركة “أسترازينيكا” وجود دليل على يادة مخاطر تجلط الدم بعد تلقي لقاحها,  حيث أوضحت في بيان لها:”مراجعة دقيقة لجميع بيانات السلامة المحتملة لأكثر من 17 مليونا حصلوا على التطعيم من كوفيد-19 بلقاح أسترازينيكا في الاتحاد الأوروبي وبريطانيا لم تُظهر دلائل على زيادة خطر الانسداد الرئوي أو تجلط الأوردة العميقة أو قلة الصفائح في أي فئة عمرية محددة أو جنس معين أو في أي بلد بعينه”.

وجاء ذلك بعد أن علقت هولندا وأيرلندا استخدام لقاح “أسترازينيكا” بشكل مؤقت بعد تقارير عن حوادث تجلط دم بعد التطعيم باللقاح في النرويج، في الوقت الذي أكدت الشركة أنها أجرت مراجعة على من تلقوا لقاحها لفيروس “كورونا” وأسفرت عن عدم ظهور دلائل على زيادة خطر حدوث تجلط في الدم.

وأعلن نائب كبير المسؤولين الطبيين في أيرلندا الدكتور رونان غلين، إن التوصية قُدمت بعد أن أبلغت وكالة الأدوية النرويجية عن أربع حالات لتجلط الدم بين بالغين بعد تلقيهم لقاح أسترازينيكا, مؤكدًا أنه رغم عدم وجود صلة قاطعة بين اللقاح والإصابة، أوصي مسؤولو الصحة الأيرلنديون بتعليق طرح اللقاح كإجراء احترازي.

وقد علقت السلطات في الدنمارك والنرويج وأيسلندا استخدام اللقاح لمشاكل تتعلق بالتجلط، في حين أوقفت النمسا استخدام دفعة من جرعات أسترازينيكا الأسبوع الماضي ريثما تحقق في وفاة ناجمة عن اضطرابات تخثر الدم.

وأكدت هيئة تنظيم الدواء في لندن أن “تقارير الجلطات الدموية ليست أكبر من العدد الذي كان سيسجل بشكل طبيعي بين السكان الذين تم تلقيحهم، وأن “الأدلة المتاحة لا تؤكد أن اللقاح هو السبب.”, مشيرة إلى أنه لا يزال يتعين على الافراد الحصول على اللقاح عندما يُطلب منهم ذلك.

وأوضحت وكالة الأدوية الأوروبية إنه لا يوجد ما يدل على ارتباط هذه الحالات باللقاح، وهو رأي ذهبت إليه أيضا منظمة الصحة العالمية الجمعة الماضية, على الرغم من أن الشركة أجرت اختبارات إضافية دون أن تظهر ما يدعو للقلق, مؤكدة عدم وجود مشكلات مؤكدة متعلقة بجودة أي من دفعات لقاحها لفيروس كورونا المستخدمة في أنحاء أوروبا والعالم.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.