أوروبا تسجل ارتفاعًا جديدًا في إصابات “كوفيد19”

خاصة الدول التي تعثرت فيها حملات التطعيم

وتعتزم العديد من الدول الأوروبية فرض إجراءات إغلاق جديدة صارمة خلال الأيام القليلة المقبلة, نتيجة ارتفاع معدلات الإصابة بفيروس كورونا المستجد بشكل حاد, خاصة الدول التي تعثرت فيها حملات التطعيم، ووصل معدل الإصابة بالوباء في الاتحاد الأوروبي لأعلى مستوى له منذ بداية فبراير الماضي، بسبب عوامل كثيرة أبرزها انتشار أنواع جديدة من “كوفيد-19″.

وسجلت السلطات الصحية في إيطاليا أكثر من 27 ألف حالة إصابة جديدة، و380 حالة وفاة الجمعة الماضية, وأعلن رئيس الوزراء ماريو دراغي:”بعد أكثر من عام على إعلان حالة الطوارئ الصحية، نواجه للأسف موجة جديدة من الإصابات بفيروس كورونا”, واعتبارًا من يوم الاثنين، سيتم وضع معظم أنحاء إيطاليا تحت الإغلاق، ولن يُسمح للأشخاص بمغادرة منازلهم إلا لأداء المهمات الأساسية، كما سيتم إغلاق معظم المتاجر، إلى جانب الحانات والمطاعم.

ووصف وزير الصحة الفرنسي أوليفييه فيران، الوضع في منطقة باريس الكبرى، بأنه مثير للقلق، مؤكدًا أنه:”كل 12 دقيقة، يدخل شخص في باريس إلى العناية المركزة”، حسبما ذكرت صحيفة “ذا غارديان” البريطانية, الأمر الذي أدي إلى فرض الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، حظر تجول وقيودًا اجتماعية أخرى في عدة مناطق، كما أنه يواجه ضغوطًا لفرض إغلاق وطني على وجه السرعة.

وفي ألمانيا، تم الإبلاغ عن 12674 إصابة جديدة بكوفيد-19 السبت الماضي، بزيادة 3117 عن الأسبوع السابق, وأكد رئيس وكالة الأمراض المعدية في ألمانيا بأن البلاد “في قبضة موجة ثالثة من كوفيد-19”, أما بولندا فشهدت 17260 إصابة جديدة بفيروس كورونا الأربعاء الماضي، وهو أعلى رقم يومي تشهده البلاد منذ نوفمبر, مما أدي إلى فرض قيود صارمة على التجمعات، وإغلاق معظم المدارس، كما أنها منعت المطاعم من تقديم الطعام إلا للتوصيل.

وأشار مسؤولون حكوميون إلى أنه من المرجح أن يتم الإعلان عن قيود وبائية جديدة هذا الأسبوع، مع تحذيرات خبراء الصحة من زيادة أرقام الإصابات خلال الأسابيع المقبلة.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.