تصعيد جديد في الأزمة بين رانيا يوسف ونزار الفارس

بعد اللقاء الذي دار بينهما في برنامج "مع الفارس"

أقدمت الفنانة المصرية رانيا يوسف على اتخاذ قرار جديد في أزمتها مع المذيع العراقي نزار الفارس, حيث تقدمت الفنانة ببلاغ إلى النائب العام حول القصة, ووفقًا لما ورد في البلاغ الذي قدمه محامي رانيا يوسف طارق العوضي، طالب قناة “الرشيد” العراقية بتعويض قدره 10 ملايين جنيه، إثر ما ارتكبته القناة والمذيع من مخالفات شكلت جرائم جنائية يعاقب عليها القانون ومخالفات لقواعد عمل القنوات الأجنبية في مصر.

وتٌعد التهم التي ذكرت في البلاغ هي إقامة مؤتمر صحفي تناول بث اخبار كاذبة وتشهير بها، وارتكاب جريمة محاولة التأثير على سير القضايا المنظورة أمام المحاكم، بالإضافة إلى استغلال الحلقة بشكل سياسي رفضته الفنانة رانيا يوسف حينها وما زالت ترفضه.

وأضاف المحامي طارق العوضي، في الدعوى التي قدمها للنائب العام، أن الـ 10 ملايين، تأتي لتعويض موكلته عما أصابها من أضرار مادية وأدبية جراء ما قاما به من بث دعايات وأخبار كاذبة ونشر حلقة مغايرة للحقيقة والادعاء عليها بما لم يحدث، كما أكد أنه تقدم في وقت سابق بشكوى إلى المجلس الأعلى للإعلام، وأيضا إلى السفير العراقي، في جمهورية مصر العربية مدعمة بالمستندات والتسجيلات الصوتية.

وقد اندلعت الأزمة بين رانيا يوسف ونزار الفارس، إثر اتهامها له بتزييف الحقائق، عقب إذاعته لقاء بينهما، أطلقت فيه الفنانة المصرية العديد من التصريحات التي أثارت الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي، وعرضتها لهجوم شديد, وتقدم بعد ذلك محامي الفنانة المصرية ببلاغ للمجلس الأعلى للإعلام، ضد القناة التي يعمل فيها نزار الفارس، لأنها لا تحمل ترخيصًا بالعمل في مصر، لاتخاذ الإجراءات القانونية ضدها، مبينًا أنه تقدم ببلاغ أيضا للسفارة العراقية ضد نزار الفارس، مشيرًا إلى أن موكلته لديها كامل الحق في مقاضاته، لأنه خان الثقة التي منحتها إياه.

ونفذ المذيع العراقي نزار الفارس تهديده ضد رانيا يوسف، وكلف المستشار هيثم عباس، باتخاذ الإجراءات القانونية ضدها بعد اتهامها له باقتطاع أجزاء من حلقتها في برنامج “مع الفارس” للإضرار بها”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.