عاصفة ثلجية خطيرة تضرب الولايات المتحدة

حذر خبراء الأرصاد من انقطاع الكهرباء وهبوب عواصف ورياح شديدة

كشفت الهيئة الوطنية للأرصاد الجوية الأميركية عن عاصفة ثلجية “خطيرة” قد تضرب الولايات المتحدة خلال الأيام الثلاثة المقبلة, وذلك بعد أن أودت عاصفة ثلجية كبيرة بحياة 32 شخصًا، وتركت 3.4 ملايين شخص يعانون من أجل البقاء دافئين، في ظل انقطاع التيار الكهربائي قبل أسابيع قليلة.

وتوقعت الهيئة الوطنية للأرصاد هبوب عاصفة ثلجية ربيعية قوية خلال الأيام المقبلة على جبال روكي والسهول العظمى الوسطى, وحذر خبراء الأرصاد من جو عاصف وانقطاع الكهرباء وحدوث انهيارات ثلجية، وفقا لما ذكرته وكالة “رويترز”.

ووجهت الهيئة تحذيرات من هبوب عاصفة ثلجية على مناطق بولاية وايومنغ وغربي ولاية نبراسكا، حيث يمكن أن يؤدي تراكم الثلوج حتى 61 سنتيمترًا والرياح العاتية التي تصل سرعتها إلى 105 كيلومترات إلى أوضاع خطيرة ابتداء من السبت وحتى يوم الاثنين, مناشدة المسافرين على الطرق بضرورة حمل إمدادات طوارئ ومصابيح كهربائية، ومحذرة من أن الرياح العاتية والثلوج الكثيفة قد تتسبب في أضرار جسيمة بالأشجار وخطوط الكهرباء.

وأعلن حاكم وايومنغ مارك جوردن في تغريدة على “تويتر”: “نحن نستعد لعاصفة شتوية تاريخية محتملة في جنوب شرقي وايومنغ.. أفضل خيار هو الابتعاد عن الطرق في عطلة نهاية الأسبوع هذه”.

وتحولت الأمطار إلى ثلوج ظهر السبت مع اقتراب الحرارة من درجة التجمد, في مدينة دنفر بولاية كولورادو, وذكر موقع فلاير أوير لتتبع حركة الطيران أن مطار دنفر الدولي، خامس أزحم المطارات الأميركية، على الرغم من أنه ألغى 1979 رحلة بسبب العاصفة.

وشهدت الولايات المتحدة في فبراير الماضي سقوط أمطار متجمدة وثلوج وهبوب عاصفة ثلجية هائلة، تأثرت بها المناطق الجنوبية مثل تكساس التي عادة ما تسجل ارتفاعًا في درجة الحرارة, ويرجع سبب موجة البرد المفاجئة التي ضربت الولايات المتحدة إلى مزيج من الإعصار القطبي الذي يحمل درجات حرارة متجمدة والمنخفض النشط مع موجات هطول الأمطار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.