قرار إلغاء نظام “الكفيل” يدخل حيز التنفيذ فى السعودية

ابتدءًا من غد الأحد 14 مارس الجاري

كشفت صحيفة “سبق” السعودية عن بدأ تنفيذ نظام إلغاء الكفيل في البلاد غدًا الأحد، وذلك ضمن مبادرة “تحسين العلاقة التعاقدية” التي تستهدف دعم رؤية وزارة الموارد البشرية في بناء سوق عمل جاذب، وتمكين وتنمية الكفاءات، وتطوير بيئة العمل، وستقدم المبادرة ثلاث خدمات رئيسية، هي: التنقل الوظيفي، وتطوير آليات الخروج والعودة، والخروج النهائي.

كما تسمح خدمة الخروج والعودة للعامل الوافد بالسفر خارج السعودية، “وذلك عند تقديم الطلب، مع إشعار صاحب العمل إلكترونيا، فيما تمكن خدمة الخروج النهائي العامل الوافد من المغادرة بعد انتهاء العقد مباشرة مع إشعار صاحب العمل إلكترونيا دون اشتراط موافقته”, وسوف تتاح جميع هذه الخدمات عبر منصة “أبشر” ومنصة “قوى” التابعة لوزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية, وفقًا لما ذكر موقع “سبق”.

وتهدف مبادرة “تحسين العلاقة التعاقدية” إلى تعزيز تنافسية سوق العمل السعودية مع أسواق العمل العالمية، وترفع تصنيفها في مؤشرات التنافسية الدولية، كما تساهم في تحقيق مستهدفات برنامج رؤية السعودية 2030 عبر برنامج “التحول الوطني”, بالإضافة إلى تفعيل المرجعية التعاقدية في العلاقة العمالية بين صاحب العمل والعامل, بناء على عقد العمل الموثق بينهما, من خلال برنامج توثيق العقود؛ مما يسهم في تقليص التباين في الإجراءات التعاقدية للعامل السعودي مقابل العامل الوافد؛ الأمر الذي سينعكس على زيادة فرص توظيف المواطنين في سوق العمل، واستقطاب الكفاءات.

وقد أشارت إحصائيات الهيئة العامة للإحصاء إلى إن إجمالي عدد العاملين في منشآت القطاعين الخاص والعام, بلغ نحو 8.44 مليون عامل بنهاية الربع الرابع من عام 2019 في المملكة العربية السعودية, بينما وصل عدد الأجانب بمنشآت القطاعين الخاص والعام إلى 6.48 مليون عامل, ووفقا لتقرير “الأعمال قصيرة المدى”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.