تعرّف على أبرز معالم “مدريد” الإسبانية

لا شك أن العاصمة “مدريد” تعد مدن أجمل المدن الإسبانية، وواحدة من أهم المدن الأوروبة استراتيجياً وثقافياً واقتصادياً وسياحياً، وهي ثالث أكبر مدن الاتحاد الأوروبي بعد لندن وبرلين.
وتعتبر “مدريد” من الوجهات السياحية العالمية المميزة؛ فهي تمتاز بجوها الرائع الذي يجذب أعداداً كبيرة من السياح لقضاء عطلة ممتعة وسط المعالم السياحية المدهشة.
تقع العاصمة الإسبانية “مدريد” في قلب إسبانيا، تحدها من الشمال والغرب منطقة قشتالة وليون، ومن الجنوب والشرق منطقة كاستيا لا منتشا، تبلغ مساحتها 8.021 كم²، وتمر بالمدينة خمسة أنهار، هي: “نهر تاجة، نهر تييتار، نهر مانثاناريس، نهر غواداراما، نهر خاراما”.
وهي تتألف من سبعة عشر منطقة حكم ذاتي، ويوجد بها مقر الحكومة والعائلة المالكة والعديد من الجامعات والمعاهد.
ويتهافت العديد من السياح سنوياً على “مدريد” لزيارة معالمها السياحية وكنوزها الثقافية والتاريخية، أبرزها: القصر الملكي والمسرح الملكي والمتاحف الأثرية والمعارض الفنية المنقطعة النظير.
وفي هذا التقرير نستعرض أبرز المعالم السياحية والمزارات الترفيهية في مدريد:
أولاً: ساحة “بلازا مايور مدريد”
تعتبر الساحة الكبرى “بلازا مايور مدريد” من أهم الأماكن السياحية وأكبر الساحات في إسبانيا؛ حيث قام بإنشائها الملك فيليب الثالث في القرن السابع عشر، عام 1617، لتكون ساحة لتنفيذ عمليات الإعدام، ثم صارت فيما بعد ساحة لمصارعة الثيران.
تبلغ مساحة الساحة 1 هكتار ويطل على الساحة 136 منزل و4377 شرفة لمشاهدة كل ما يدور في الساحة، ويتوسطها تمثال الملك فيليب، وتحيط بها الأبنية والمعالم الدينية القديمة.
ثانياً: ساحة “بلازا دي سيبيليس”
تعد واحدة من أجمل المزارات السياحية والساحات في مدريد، وهي تضم عددًا من المباني التاريخية المهمة، المبنية على الطراز النيوكلاسيكي، مثل: متحف “البريد والتلغراف”، وتتوسطها نافورة تحيط بنصب لرمز الخصوبة اليونانية التي تم نحتها من الرخام الارجواني في عام 1780، ويوجد بالقرب منها واحد من أفضل مناطق التسوّق والتبضع في مدريد.
ثالثاً: متحف رينا صوفيا أو متحف الملكة صوفيا المركزي للفنون
يقع متحف رينا صوفيا بالقرب من محطة قطار أتوشا وعلى بُعد مسافات قصيرة سيرًا على الأقدام من أشهر الاماكن السياحية في اسبانيا مدريد.
ويضم المتحف كثيرًا من الأعمال الفنية منها المعاصر ومنها القديم، فأول طابقين منه مُخصصان للمعارض التي تُقام بشكلٍ مؤقت خلال العام، أما باقي الطوابق مخصصة لعرض التحف والأعمال الفنية المتواجدة بالمتحف بشكل دائم.
كما يحتوي المتحف على أعمال فنية للعديد من الفنانين العالميين، الأكثر شهرة، مثل: بيكاسو، سلفادور دالي، ميرو وفرانسيس بيكون.
رابعاً: متحف ديل برادو
يعتبر “ديل برادو” هو أكبر متحف تاريخي في إسبانيا، والوجهة المفضلة لمحبّي السياحة في مدريد.
يقع المتحف وسط العاصمة، ويعتبر المتحف الوطني الرئيسي في اسبانيا؛ حيث يضم العديد من مجموعات الفن الأوروبي باختلاف أنواعه.
ويحتوي على 2300 لوحة من المجموعة الملكية للفنون وعدد كبير من التماثيل والرسومات والمطبوعات، ومجموعة كبيرة من اعمال فنانين مشهورين أمثال”: فرانسيسكو دي غويا، دييغو فيلاس كيز، تيتيان، بيتر بول روبنز و هيرونيموس بوش”.
خامساً: ساحة بويرتا ديل سول
تقع الساحة وسط مدينة “مدريد”، وتضم العديد من المباني ذات التصميم المعماري المتميز.
يتوسط الساحة عددًا من التماثيل التي تعبر عن رمز المدينة الإسبانية، والتي تجذب العديد من السياح اليها إضافة إلى وجود العديد من المحلات التجارية العالمية.
سادساً: القصر الملكي في مدريد
هو واحد من أروع القصور في أوروبا وأكبرها مساحة؛ حيث تبلغ مساحته حوالي 13 هكتاراً.
يقع القصر الملكي في الجزء الغربي من العاصمة مدريد الى الشرق نهر مانزاناريس في شارع يدعى شارع بايلين.
كان هذا القصر فيما مضى مقر رسميًا للعائلة الملكية في أسبانيا ولكنه الآن يستخدم فقط للاحتفالات الرسمية.

وعلى صعيد الأنشطة الترفيهية تحفل مدينة “مدريد” بالحدائق الرائعة ومدن الملاهي وأماكن التسوق، وتشتهر أيضاً بمطاعمها ومقاهيها المميزة؛ وتحتضن أفخم الفنادق وأجملها، والتي تقع بالقرب من الأماكن الحيوية في مركز المدينة.
ومن أبرز الأماكن الترفيهية في “مدريد”:
أولاً: حديقة ريتيرو مدريد
تعد الحديقة من وجهات السياحة في مدريد الأكثر شعبية، وقد أنشئت في أواخر القرن الـ”19″، وصممت على الطراز القوطي، وهي مليئة بالمتاحف الجميلة مثل: “متحف برادو”.
تقع الحديقة في وسط العاصمة الأسبانية “مدريد”، بالقرب من بويرتا دي الكالا، تبلغ مساحتها 1400 كيلومترًا.
وتعتبر حديقة ريتيرو مدريد موطنًا لأكثر من خمسة عشر ألف شجرة والعديد من الزهور بالإضافة إلى شجرة السرو الصنبورية، التي تعد أقدم شجرة في إسبانيا؛ حيث يُقدر عُمرها بنحو 400 عام.

ثانياً: ملاهي “وارنر بروس مدريد”
تعد ملاهي “وارنر بروس مدريد” واحدة من أشهر وأمتع مدن الألعاب في مدينة مدريد اسبانيا واحدى معالم.
وهي من اهم اماكن السياحة في مدريد للاطفال تقع جنوب مدينة مدريد سياحة على بعد ثلاثين كيلو مترًا من مركز المدينة، حيث يمكن زيارتها من خلال استقلال القطار من محطة أتوشا إلى محطة سان مارتين ديلا فيجا.
ترجع تسميتها إلى اسم الشخصية الكرتونية الشهيرة ” نقار الخشب ورنر ” تم إنشاء الحديقة في 22 أبريل 2002.
تتكون مدينة الألعاب ورنر من خمسة مناطق مختلفة تمنحكم المرح والدهشة والمتعة، تضمّ مناطق كثيرة للألعاب التي تتفاوت بين خطورتها ومنها قطار الموت، والعجلة، والصاروخ، وقاعات السينما.

ثالثاً: شارع غران فيا مدريد
هو من أهم الشوارع في العاصمة الأسبانية وأكثرها عراقة وحيوية وصخباً، ويضم عدد من المعالم السياحية الجميلة.
وتتوافد سنوياً أعداد كبيرة من السياح على الشارع بهدف التسوق والقاء نظرة على المحال التجارية على جانبيه وشراء بعض الهدايا التذكارية، أو الجلوس على أحد المقاهي المتواجدة بكثرة في شارع غران فيا، كما يمكنهم زيارة ساحة كلاو التي تضم ما يزيد عن ستة دور سينما متجاورة.

الحديقة النباتية الملكية رابعاً:
تقع الحديقة في ميدان موريو أمام متحف برادو بقلب العاصمة مدريد، وتبلغ مساحتها الإجمالية ما يقارب 8 هكتار، وهي من أجمل الأماكن السياحية في المدينة.
تتكون الحديقة النباتية من ثلاثة أقسام خارجية متدرجة، وإثنان من الدفيئات الزراعية، تضم أكثر من ثلاثين ألف نبات وزهرة، وحوالي ألف وخمسمائة شجرة.
ويرجع تاريخ إنشاء الحديقة الملكية على ضفتّي نهر مانزاريس، إلى عام 1755 م، بأمر من الملك فيرناندو الثالث، لكن الملك تشارلس الثالث هو من أمر بنقلها لمكانها الحالي في ميدان موريو وذلك في عام 1774م.
لم يكن الغرض الوحيد للحديقة عرض النباتات فحسب، بل كذلك شرح لعلم النبات، وتوفير العينات اللازمة لعمل الأبحاث العلمية النباتية وتقسيم فصائل النباتات.
وفي عام 1942 تم إعتبار الحديقة رمزًا فنيًا واحدا اهم معالم السياحة في أسبانيا.
خامساً: حدائق ساباتيني
تعتبر حدائق ساباتيني جزءًا من القصر الملكي في مدريد، ومزاراً سياحياً مهم، يتميز بالهدوء والجمال والجو الطبيعي الساحر، وهي مصممة على النسق النيوكلاسيكي الرسمي.
وتضم الحدائق عددًا من السياجات المقصوصة جيدًا في أنماط هندسية بارعة، وفي منتصف هذه الأشجار والسياج تقع بركة تحيطها التماثيل والنافورات الجميلة.
وتمثّل التماثيل منحوتات لعدد من الملوك الأسبان، كان العرض منها تزيين القصر الملكي المجاور للحدائق.

إذا كنت تفكر في السفر لقضاء عطلة سياحية بالعاصمة الأسبانية، فيفضل أن تقصدها خلال فصلي الربيع والخريف، خاصة في شهري مايو وأكتوبر، وتجنب زيارتها في الشتاء؛ حيث تنخفض درجات الحرارة في مدريد بشدة وتقترب من الصفر.
ويعد شهر أغسطس التوقيت الأسوء لزيارة “مدريد”، فهو يعتبر شبه عطلة للمدينة ، بسبب ارتفاع درجات الحرارة التي تصل إلى 42 درجة مئوية؛ لذا يتجه السكان إلى الجبال وسواحل البحر الأبيض أو المحيط الأطلسي، وتغلق الكثير من المطاعم والمحال التجارية أبوابها في ذلك الشهر.
أما في الأيام المعتادة تفتح المحال التجارية أبوابها في ساعات العمل التقليدية من التاسعة أو العاشرة صباحاً حتى الثانية بعد الظهر، ومن الخامسة مساءً إلى الساعة الثامنة أو التاسعة مساءاً.
وتفتح المطاعم أبوابها من الساعة الثانية عشرة ظهراً إلى الرابعة عصر لفترة الغداء، ولفترة العشاء من الثامنة مساء إلى الثانية عشر مساء، وتغلق فيما بينهما للراحة، وغالباً ما تتوقف الطلبات قبل الإقفال بنصف ساعة.
أما البنوك فتعمل من الإثنين إلى الجمعة من الساعة الثامنة والنصف صباحا إلى الواحدة والنصف مساءً، ويمتد العمل يوم الخميس حتى الساعة الخامسة.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.