“بوابة السماء” الأسطورية في الصين.. الوجهة السياحية الأفضل

لعشاق الإثارة والمغامرات

 

لطالما كانت جبال “تيان منشان” في مقاطعة هونان الصينية، بقلب العاصمة “بكين”، أرضاً خصبة للأساطير والقصص الشفاهية المحلية، على مدار آلاف السنوات.
وترجع شهرة هذه الجبال الرائعة لاحتوائها على المكان الأكثر إثارة للجدل في العالم.. تلك البوابة السحرية التي تُعرف بـ”بوابة السماء”، التي اعتقد الصينيون القدماء أنها متصلة بالسماء، على الأرجح بسبب هيئتها المدهشة التي تجعلها كفتحة تنبثق عنها آشعة الشمس.
وتعد زيارة “بوابة السماء” الأسطورة وجبال “تيان منشان” في حد ذاتها أمراً يتطلب الكثير من الشجاعة وروح المغامرة، بسبب الطريق المرتفع إليها، الذي يتسم بكثرة منعطفاته وانحناءاته، المثيرة للخوف.

الطريق إلى السماء
ويبلغ طول الطريق الملتوي لـ”بوابة السماء”، المسمى بـ “جادة تونغان” 10 كم، واستغرق بناؤه ثماني سنوات، وافتتحت في عام 2006، وبها 99 منعطفًا ترمز إلى قصور السماء التسعة، في الثقافة الصينية.
ولتصل إلى البوابة عليك أولاً إجتياز دَرَج “تيانان” أو “سلم السماء”، والذي يتكون من 999 درج دون مساطب ل+بلغ طول بوابة السماء حوالي 131 مترًا ارتفاعًا، بينما عرضها 60 مترًا، وتصل أعلى نقطة في المنطقة 1300 مترًا فوق مستوى سطح البحر.
ويمكن الوصول إلى البوابة مباشرة من المدينة باستخدام عربات “التلفريك”، الذي يعد الأطول في العالم؛ حيث يبلغ طوله 7455 مترًا، وهو ينقل الركاب من محطة قطار مجاورة إلى أعلى جبل تيانمن.
تاريخ الساحة السماوية
يرجع تاريخ الساحة السماوية أو ساحة “تيانانمن”، والتي تعني “بوابة السماء”، إلى عام 1417م؛ حيث كانت في البداية ساحة مخصصة للمناسبات الرسمية، ولكنها تعرضت لدمار كبير في عهد أسرة “تشينغ” نتيجة الحروب.

لكن في عهد أسرة “مينغ”، وبالتحديد في عام 1651م، تمت إعادة بناء الساحة وأصبحت بوابة لدخول المدينة التي كانت مقر سكن الإمبراطور وحاشيته، وكبار المسؤولين، ومقرًا رسميًا للأعمال الحكومية.

وتعد ساحة “تيانانمن” أكبر ساحات العالم مساحةً، حيث يبلغ عرضها حوالي 500 مترًا، وطولها يبلغ 880 متراً، وإجمالي مساحتها تبلغ 440.000 متر مربع، وهي تتسع لحوالي مليون شخص، وتقام بها كثيراً من المناسبات والاحتفالات الصينية.

رمز الصين الحديثة

بعد إعلان الزعيم الصيني “ماو تسي تونج” عن تأسيس الجمهورية الصينية الشعبية في عام 1949، أصبحت “بوابة السماء” رمزاً للصين الحديثة، وتم وضع نصب لأبطال الشعب الصيني بها في عام 1958م.
وفيما بعد أصبحت ساحة بوابة السماء تضم ضريح الزعيم الصيني “ماو تسي” في قلب الميدان الذي يقع بين بوابتين.

وفي 1 أكتوبر 1959م تم افتتاح المتحف الوطني الصيني، الذي يقع شرقي ساحة السماء، ويعتبر أحد أكبر المتاحف في العالم.
و يستعرض المتحف فنون وآثار وحضارات الصين، وقد دمج فيه متحفي الثورة الصينية والمتحف الوطني للتاريخ الصيني.

وفي عام 1988م تم إنشاء منصة لميدان ساحة بوابة السماء، تتيح للزوار رؤية بانورامية للساحة بأكملها.

الجسر الزجاجي
في العام 2016 افتتحت السلطات الصينية في ولاية هونان، أعلى وأطول جسر زجاجي في العالم، خلال مسافة تبلغ 430 متراً من الزجاج الممتد فوق وادي “زانغجياجي”، الذي يبلغ عمقه 300 متر، والذي تطل عليه جبال “تيان منشان” .

ويتيح السير عبر الجسر الزجاجي للزوار أن يمروا بتجربة فريدة من نوعها، وهي المشي على الهواء بين السحاب، ولعشاق الإثارة وهواة القفز بالمظلات والحبال فإن تصميم الجسر يوفر لهم أعلى موقعٍ للقفز، أما محبي الإطلاع على أحدث خطوط الموضة فيمكنهم حضور عروض الأزياء التي يستضيفها الجسر.
لكن الجسر لا يستوعب أكثر من 800 زائر في وقت واحد، ولا يُسمح لأكثر من ثمانية آلاف شخص بقطع الجسر في اليوم الواحد.
ومع ذلك لا يعد هذا الجسر الزجاجي الأول من نوعه في زانغجياجي، حيث سبقه إنشاء ممشى زجاجي ممتد بطول مائة متر حول جرف في جبل تيانمين في المنطقة نفسها، ولا يتجاوز عرضه المتر ونصف، و يلتفّ 99 مرة حول جبل تيانمن في منتزه غابة “زانغجياجي” الوطني، ويُطلق عليه اسم “كويلينغ دراغن كليف”، وهو الثالث من نوعه في منطقة جبل تيانمن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.