وكالة الأدوية الأوروبية تُحذر من لقاح “سبوتنيك في” الروسي

على الرغم من موافقة 3 دول أعضاء في الاتحاد عليه

حذر مسؤول كبير في وكالة الأدوية الأوروبية دول الاتحاد أمس الأحد، من الموافقة على لقاح “سبوتنيك في” الروسي المضاد لفيروس كورونا المستجد، وذلك في الوقت الذي تعكف فيه الوكالة على مراجعة سلامة اللقاح وفعاليته ضد الوقاية من “كوفيد19”.

وأوضحت رئيسة مجلس إدارة وكالة الأدوية الأورويية كريستا ويرثومر هوش: “نحتاج إلى مستندات يمكننا مراجعتها. ليس لدينا حاليا بيانات بشأن من تم تطعيمهم. إنه غير معروف. وهذا هو سبب نصحي بشكل سريع عدم إعطاء الدول تصريح طوارئ”, مضيفة:”يمكننا طرح (سبوتنيك في) في السوق هنا في المستقبل عند مراجعة البيانات المناسبة. بدأت المراجعة الآن في وكالة الأدوية الأوروبية”.

وأشارت هوش إلى أن:”البيانات تأتي من الشركات الروسية المصنعة وستتم مراجعتها بالطبع وفقًا للمعايير الأوروبية للجودة والسلامة والفعالية. عندما يتم إثبات كل شيء، سيتم ترخيصه أيضا في الاتحاد الأوروبي”.

وقد وافقت 3 دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي على “سبوتنيك في” أو يجري تقييمه للموافقة عليه وهما هنغاريا وسلوفاكيا وجمهورية التشيك, بينما أعلن مسؤولو الاتحاد إن بروكسل يمكن أن تبدأ مفاوضات مع الشركة المصنعة للقاح إذا طلب ذلك ما لا يقل عن أربع دول أعضاء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.