“ذو القرنين” اقتحم الكابيتول على طريقة “فورست غامب”

وفقًا لما ذكرته شبكة "فوكس نيوز" الأميركية

يرغب محامي جاكوب تشانسلي تبرئة موكله المعروف بـ”ذو القرنين”، من التهم الموجهة له وإخراجه من السجن بكفالة وفقًا لما ذكرته شبكة “فوكس نيوز” الأميركية, وذلك بعد مقارنته بالشخصية الشهيرة في الفيلم الخيالي “فورست غامب” الذي عرض في عام 1994 المأخوذ من رواية تحمل الاسم ذاته، وهو من بطولة الممثل الشهير توم هانكس، ويحكي قصة رجل ساذج وبطيء الفهم والاستيعاب، حيث أصبح الفيلم من علامات السينما العالمية.

وأوضح المحامي إن”ذو القرنين” شارك في اقتحام مبنى الكونغرس في يناير الماضي، بناءً على دعوة الرئيس السابق، دونالد ترامب، تمامًا كما حدث في فيلم “فورست غامب”، عندما دعا الرئيس ريتشارد نيكسون خلال أحداث الفيلم، توم هانكس للبقاء في فندق “دي سي” ومجمع المكاتب، حين بات جزءا من فضيحة “ووتر غيت” الشهيرة, مضيفًا:”نحن لا نتعامل مع رجل عنيف. لقد آمنوا (مقتحمو الكونغرس) بصدق بحقيقة ما تم تأكيده من قبل أعلى موظف في البلاد، الرئيس”.

وتشانسلي من ولاية أريزونا ومن مروجي نظريات المؤامرة، وكان من أبرز الوجوه التي شوهدت خلال اقتحام مبنى الكابيتول في السادس من يناير الماضي, وقد طلب العفو قبل فترة وجيزة من مغادرة ترامب لمنصبه، وهو طلب لم يلق أي استجابة من الرئيس السابق.

وألقت السلطات الأميركية القبض على تشانسلي بعد أقل من أسبوع من أحداث الكابيتول، ووجهت إليه 5 تهم، منها دخول مبنى محظور عن عمد ومن دون سلطة قانونية، والسلوك غير المنضبط داخل مبنى الكابيتول, الأمر الذي أدي إلى امتناعه عن تناول الطعام ورفض تناول أي طعام غير عضوي, ووافق قاض محلي في وقت لاحق، بتوفير طعام عضوي له بعد أن ادعى محاميه أنه أمضى 9 أيام بلا طعام.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.