متحف “كانكون” الغارق.. فخر الإبداع وروعة الطبيعة بالمكسيك

لطالما كانت أعماق البحار والمحيطات تأسر بسحرها الملايين حول العالم، ويسافر مئات الآلاف من السياح سنوياً إلى وجهات ساحلية بعينها، للتمتع بمياهها الزرقاء الصافية وممارسة رياضة الغوص ومشاهدة الشعب المرجانية الجميلة والأسماك الملونة والمخلوقات البحرية المختلفة.
إذا كنت من هواة الغوص، وتبحث عن وجهة سياحية ساحلية جميلة، فلا يفوتك الإستمتاع بزيارة متحف “كانكون” الغارق أو “متحف النحت العائم” في المكسيك، الذي يعد أكبر متحف مائي في العالم، ويستقطب حوالى سبعة ملايين سائح سنويّاً
يقع المتحف تحت سطح الماء على عمق 121.92 متراً في مياه البحر الكاريبي، قبالة شواطئ مدينة “كانكون” في ولاية “كوينتانا رو” المكسيكية
ويحتوي متحف “كانكون” الغارق على 400 تمثالٍ مصنوع من الإسمنت و”السيليكون” و”الفايبرغلاس”، يجسّدون أشخاص من مختلف الأعمار والأجناس، وكان قد تمّ افتتاحه في يونيو (حزيران) سنة 2010 على يدّ المهندس والنّحات البريطاني “جايسون ديكيرز تايلور”، الذي صمم التماثيل في “الاستوديو” الخاصّ به خلال عامين، بالتعاون مع وخمسة نحاتين مكسيكيين من حديقة الكانكون البحرية الوطنية، ثمّ تم نقلها إلى قاع البحر، وتثبيتها للتصدّي لتيّارات البحر، خلال 18 شهراً، قبل أن يجري افتتاح المتحف عام 2010
واستعان “تايلور” بنماذج من السكان المحليين في صناعة التماثيل، معظمهم من قرية “بويرتو موريلوس”، في جنوب كانكون، الذين يمتهنون الصيد، بالإضافة إلى عارضة أزياء ومذيع تلفزيوني بريطاني شهير، بعدما اعتمد الفنان البريطاني ومساعدوه وضعيّات للجميع وغُطى أجسامهم ـمادة «الازلين» ودُهنوا بالجصّ، لأخذ نسخة عنهم قبل إنجاز التماثيل المصنوعة من إسمنت من نوع خاص يشجع على نمو الشعاب المرجانية، بالإضافة إلى ألياف الزجاج.
يضم المتحف، مجموعة من 500 تمثال بالحجم الطبيعي، وتبدو تلك التماثيل كأنها لبشر غرقوا في هذه المنطقة منذ آلاف السنوات وتجمّدت أجسادهم وتتواجد حولهم بقايا أمتعتهم، وهي منُحوتة من وحي أحداث تاريخية، وأعمال فنية حديثة، ومُعاصرة من أبرزها العشاء الأخير والثورة الصامتة التي تصور تحول عصر المايا.
وقد نُحتت التماثيل بتجاويف تشكل بيئة آمنة تسمح بتكاثر الأسماك، وهي تجذب الشعاب المرجانية والطحالب والأسماك، وذلك بهدف الحفاظ على الشعاب المرجانية الطبيعية والنظام البيئي المحلي؛ حيث تعتبر “كانكون” موطناً لأكبر الشعاب المرجانية الاصطناعية في العالم بأسره.
وجميع المنحوتات والتماثيل مقسمة على ثلاث صالات عرض، مغمورة تحت الماء، وتحتل التماثيل مساحة تتجاوز 420 متراً مربعاً، ويصل وزنها إلى أكثر من 200 طن، وتتراوح أحجامها بين مترين وستة أمتار.
ينقسم المتحف الغارق إلى قسمين، الأول يسمّى “صالون مانشونيس”، وهو موجود على عمق ثمانية أمتار ويناسب كل من الغواصين والسباحين، أما الثاني فهو “صالون نيزوك”، ويوجد على عمق أربعة أمتار وهو مناسب للغواصين فقط.
وتستغرق الجولة في هذا المتحف حوالي أربع ساعات من الغوص تحت الماء لمشاهدة محتوياته، إلاّ أن زيارته لا تقتصر فقط على من يُجيدون الغطس والسباحة؛ حيث يمكن للسياح العاديين الاستمتاع بزيارة المتحف بواسطة قوارب مخصّصة للجولة، ذات نوافذ وقاع زجاجي يغوص تحت الماء، والاستعانة بخبراء ليرافقونهم خلال جولتهم؛ حيث سيعيشون تجربة مثيرة وفريدة من نوعها يصعب تكرارها، تحت مياه البحر الكاريبي الفيروزية العميقة، في أكثر مواقع الغوص غرابة من نوعها في العالم.
إذا كنت متحمساً لزيارة متحف “كانكون” الغارق، فعليك أن تعرف أن تكلفة هذه الجولة تتراوح بين 45 و65 دولار أمريكي، كما يمكنك الإقامة في جزيرة “كانكون” التي تضمّ 146 فندقاً، واختيار الفندق الذي يناسب ميزانيتك؛ حيث تتراوح أسعار فنادق كانكون بين 100$ إلى 1000$ في الليلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.