اتحاد الكرة المصري يُطالب أندية الدوري بإجراء مسحات “كورونا”

قبل موعد المباراة بـ 48 ساعة

طالب اتحاد الكرة المصري أندية الدوري الممتاز بضرورة إجراء التحاليل والمسحات الخاصة بفيروس كورونا المستجد, بإحدى المعامل المعتمدة أو التابعة لاتحاد الكرة, وذلك للاعبين وأفراد الجهاز الفني والإداري, من خلال إرسال خطاب شديد اللهجة يُلزمهم فيه بعمل المسحات قبل المباراة بـ 48 ساعة وتقديم النتائج قبل موعد المباراة بـ 24 ساعة، وفي حال عدم التزام النادي بعمل التحاليل بأحد المعامل المعتمدة وتقديم النتائج فسيتم توقيع غرامة على كل لاعب مشارك دون وجود نتيجة التحاليل المشار إليها قدرها 10 آلاف جنيه وتضاعف تباعًا.

بدأت قضية المسحات منذ انتشار فيروس كورونا وتحمّل اتحاد الكرة مسحات الكشف عن الفيروس قبل أي مباراة رسمية في الدوري أو الكأس بـ 48 ساعة، غير أنّ اللجنة الثلاثية التي قدمت لإدارة اتحاد الكرة برئاسة أحمد مجاهد طالبت الأندية بعمل مسحات المباريات على نفقتها وإرسال النتائج لاتحاد الكرة.

ورفضت الأندية المصرية ذلك وخاصة أندية الأهلي والزمالك وبيراميدز، الذين يشاركون في البطولات القارية، والتي يجبر الاتحاد الإفريقي الأندية عمل مسحة على الفرق قبل 48 ساعة من المشاركة في أي مباراة, لذا أكد الناقد الرياضي أحمد السيد الجابري: “في حال رفضهم عمل المسحات مثل باقي أندية الدوري، من الممكن أن تظهر مسحات لهم حالات إصابة لهم قبل المشاركة الإفريقية وبالتالي سيؤثر ذلك على المشوار الإفريقي في الحصول على اللقب، وفقدان اللاعبين في تلك المرحلة صعب للغاية”.

وأضاف الجابري أن:”أندية الدوري المصري معهم كل الحق في رفضهم عمل المسحات، لأن اللجنة الخماسية باتحاد الكرة السابقة برئاسة عمرو الجنايني أكدت أنهم سيقومون بعمل التحاليل الخاصة بفيروس كورونا على نفقتهم بعد وجود أموال من الفيفا تم تخصيصها لذلك”, متسائلًا:”كيف يكون هناك اتفاقًا مع إدارة اتحاد الكرة السابقة، ويتم تغييره في هذا الوقت من الموسم الرياضي، بجانب أن غالبية الأندية جميعها لديها أزمات مالية ضخمة ولم يستطيعوا توفير مستحقات اللاعبين”.

وقد أصدرت اللجنة المكلفة بإدارة نادي الزمالك بيانًا بعد قرار اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة اتحاد الكرة المصري تعليق المسحات الطبية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا لأندية الدوري الممتاز, ونص بيان على: “بالإشارة إلى التقارير الواردة والخاصة باتجاه اللجنة الثلاثية المكلفة بإدارة الاتحاد المصري لكرة القدم بتعليق المسحات الطبية الخاصة بالكشف عن فيروس كورونا للأندية المشاركة ببطولة الدوري الممتاز وتحمل الأندية تكاليف إجراء هذه المسحات بمعرفتها قبل المباريات فإن إدارة نادي الزمالك تخاطب الجهات المسؤولة بالتدخل للحفاظ على جميع عناصر اللعبة في ظل جائحة كورونا”.

وحذر نادي الزمالك خلال بيانه “من عواقب سيئة جراء قرار اللجنة المكلفة بإدارة اتحاد الكرة في ظل عدم وجود ضوابط لمعايير تلك المسحات كما كان متبعا من قبل مما يضع جميع الأندية (حتى الملتزمة منها بإجراء المسحات) تحت وطأة الإصابة نتيجة المخالطة للأندية غير الملتزمة بإجراء المسحات”, موضحًا: “تتحمل إدارة اتحاد الكرة عملية تنظيم المسابقة ومن واقع مسؤوليته عن الحفاظ على عناصر اللعبة فإن إدارة الزمالك تطالب اتحاد الكرة وبالتنسيق مع وزارة الرياضة إيجاد آلية لضبط عملية المسحات بالمسابقة للحفاظ على سلامة جميع اللاعبين، كما تؤكد اللجنة على ضرورة النظر بعين الاعتبار لارتباط عدد من الأندية المصرية بمشاركات إفريقية وقد يتسبب هذا القرار في إصابة عدد من لاعبي تلك الفرق وتأثر مشاركتها في البطولات وهي التي تمثل اسم مصر بها”.

ويقول أحد مدربي فرق الناشئين بفريق الزمالك أحمد صلاح إنّ: “ما يحدث غير منطقي على الإطلاق، كيف للأندية أن تتحمل أموال المسحات التي تم الاتفاق عليها من اتحاد الكرة السابق، وجميع البنود تم وضعها بالفعل بداية الموسم بشكل واضح وقاطع”, مضيفًا أنّ اللوم على اللجنة الثلاثية الحالية فهي المسؤولة عن تنفيذ الاتفاقات السابقة بين اللجنة الخماسية وبين الأندية، منوهًا أن الأموال المطلوبة هناك أندية كثيرة لن تستطيع جدولتها على الإطلاق، ولن تستطيع دفعها مهما حدث.

وأوضح مدرب الناشئين:”في حال عدم حل الأمور بشكل ودي سيكون هناك قرارًا بالتدخل وعمل مذكرة رفض يتم إرسالها إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم، وحينها سيكون هناك قرارًا بإلغاء النشاط الرياضي في مصر لأكثر من عام، وهو ما يعتبر كارثة”, مشيرًا إلى أن:”القرارات متضاربة تمامًا في اتحاد الكرة، ففي البداية أكدوا أنه في حال إصابة 9 لاعبين في الفريق بكورونا يتم تأجيل المباراة، والآن تغير القرار بأنه في حال إصابة 6 فقط يتم تأجيل المباراة، وما يحدث تخبّط كبير، فكل اتحاد جديد يريد أن يكون لديه اليد العليا، ويلغي القرارات القديمة بهدف أن يكون له شخصية مستقلة”.

وأكد مدير الكرة بنادي مصر للمقاصة وليد هويدي في تصريحات صحفية إنّ:”اتحاد الكرة اتفق معنا في بداية الموسم على تحمّل تكلفة المسحات الطبية للكشف عن اللاعبين.. لو تحمّلنا تكلفة المسحات السابقة والقادمة، هنصرف منين؟”, بينما أشار المشرف العام على الكرة بالمحلة حسام عزو إلى أنّ:”الفريق لن يسدّد الأموال التي طلبها الاتحاد المصري، ميزانية المسحات كبيرة كل 3 أيام هناك مباراة، ما يعني أنه يجب عمل مسحتين في الأسبوع، وبذلك ستكون الميزانية كبيرة، لن نقوم بعمل مسحات ولن ندفع الأموال”.

وقد رفض ناديي المقاولون العرب والمصري أي قرارات من اتحاد الكرة بعمل المسحات على نفقاتهم الخاصة, معلنين خوض اللقاءات المقبلة لهم في الدوري الممتاز دون إجراء مسحات طبية، ومن المقرر أن تشهد الأزمة انفراجة بتدخل وزير الرياضة المصري أشرف صبحي، ومحاولة إيجاد حل وسط يرضي الأندية واتحاد الكرة المصري خلال الساعات المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.