تشغيل الجيل المطوّر من العبرات الخشبية التراثية في دبي

بدأت هيئة الطرق والمواصلات، في دبي، اليوم الثلاثاء، التشغيل الرسمي للجيل المطور من العبرات الخشبية التراثية، والتي صُممت وفق أعلى معايير الأمن والسلامة والبيئة، ضمن خطتها لتطوير منظومة وسائل النقل البحري بما يتناسب مع احتياجات الجمهور.

ومن جهته أكد محمد أبو بكر الهاشمي، مدير إدارة النقل البحري في مؤسسة المواصلات العامة في الهيئة، على مراعاة الاعتبارات الخاصة بالأمن والسلامة والبيئة في العبارات الجديدة، ومنها: تغيير موقع السائق لتحسين الرؤية أثناء القيادة مقارنة بالموقع المنخفض في العبرات العادية، وتطبيق متطلبات كود دبي لأصحاب الهمم في العبرة كتخصيص مكانين للكراسي المتحركة، وتخصيص أماكن لسترات النجاة تحت المقاعد لتكون في متناول الركاب بشكل سريع عند الحاجة، وتركيب الأنظمة الذكية للمواصلات، وأنظمة تحديد المواقع والكاميرات والدفع ببطاقة نول، وربط المحرك بنظام صيانة قادر على المراقبة عن بُعد، وأنظمة صوت وإضاءة متطورة.

وأوضح “الهاشمي” أن الهدف من الجيل الجديد من العبرات الخشبية التراثية هو تعزيز سهولة التنقل بين مناطق مختلفة في خور دبي، وتوسيع مساحة الاستمتاع بمناظر البحر الخلابة مع الحفاظ على الطابع التراثي والتاريخي لهذا النوع من وسائل النقل.

وقال “الهاشمي” إن رحلة العبارة تعمل على خط “الفهيدي – سوق ديرة القديم”، بواقع درهمين من السبت إلى الخميس “من الساعة 8:00 صباحاً – 10:45 مساءً”، عدا يوم الجمعة حيث تبدأ الرحلات من “10:00 صباحاً – 11:45 مساءً”، لافتاً إلى أن العبرة مصنوعة من خشب التيك الأفريقي، بطول 35 قدماً وعرض 10.5 قدم، وتتسع لـ 20 راكباً، وتعمل بمحرك قوة 78 حصاناً مقارنة بـ 30 حصاناً في العبرات القديمة.

وأضاف مدير الإدارة أن تشغيل العبارة الجديدة يأتي في إطار خطة متكاملة لتطوير منظومة النقل البحري في إمارة دبي، والتي يقدر مستخدميها بقرابة 14 مليون راكب سنوياً، وأن الهيئة لديها خطط مستقبلية بزيادة عدد محطات النقل البحري إلى 59 محطة بحلول عام 2025، وتصنيع 26 وسيلة بحرية جديدة، وتشغيل خطوط أخرى على خور دبي، والخط الساحلي على طول شواطئ جميرا، وخطوط لخدمة الجزر، وقناة دبي المائية. 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.