رئيس الاستخبارات السعودي السابق يفجّر مفاجأة بشأن “خاشقجي”

كشف رئيس الاستخبارات السعودي السابق وسفير المملكة لدى الولايات المتحدة الأسبق، الأمير بندر بن سلطان، عن أن تقرير الاستخبارات الأمريكية حول مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي، ليس لائحة أدلة بل تقييم.

وقال بندر بن سلطان: “التقييم قاد واضعي التقرير إلى استنتاجاتهم، بناء على معرفتهم بآليات اتخاذ القرار في السعودية. وهنا ضعف آخر يعتري القيمة المعلوماتية لتقرير الـ CIA، إذ أنه لم يستطع الجزم بطبيعة النية الجرمية، ما إذا كانت الخطف أو القتل”.

وأضاف الأمير بالسعودي: “الجريمة وقعت وأقرت السعودية بالمسؤولية المعنوية عنها، وجرت محاكمة نتجت عنها أحكام بإدانة البعض وتبرئة آخرين”.

وتابع “بن سلطان”: “في السعودية هناك مستوى ثان من التعامل مع مثل هذه القضايا يتصل بموقف عائلة الضحية، التي طلبت بكامل إرادتها أن تخفف الأحكام من الإعدام إلى المؤبد، وهذا ما حصل، ولو لم يطلبوا ذلك لكانت أحكام الإعدام نفذت بحسب القضاء والشرع”.

وأكد رئيس الاستخبارات السابق أنه”وفق حقها السيادي ومسؤوليتها كدولة وكعضو شرعي في المجتمع الدولي، قامت بما تقوم به أي دولة من تحقيق ومحاكمة وأحكام، ومن وجهة نظري الشخصية، باتت القضية مغلقة ما لم تظهر أدلة جديدة أمام القضاء السعودي”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.